Fr

أجسام مضادة بجسم البعض قد تحمي من فيروس كورونا

أجسام مضادة بجسم البعض قد تحمي من فيروس كورونا
في تقرير لباحثين من هولندا، أفاد أن أجسام بعض الناس يمكن أن تكون محصنة ضد عدوى فيروس كورونا حتى وإن لم يسبق لهم الإصابة بهذا المرض من قبل، وذلك بفضل الأجسام المضادة التي تحملها هذه الاجسام. وقام الباحثون الهولنديون اثناء الابحاث، بإجراء اختبارات على بعض الأجسام المضادة الحيوية البشرية من نوع 47D11، تشكلت عند البعض جراء الاصابة بعدوى بـ CoV-SARS الشبيه بفيروس كورونا الحالي. وبعد حقن هذه الأجسام في أجساد مصابين بعدوى فيروسية، تبين قدرة هذه الأجسام على التعامل مع الفيروسات والقضاء عليها، وبالتالي افترض الباحثون أنه بإمكان هذه الأجسام حماية البعض من فيروس كورونا او مساعدة أجسام المصابين بالفيروس في التعامل مع الفيروسات. وكان عالم فيروسات سويسري مع فريق دولي من العلماء، توصل مؤخرا لاكتشاف مشابه بعد العثور على 25 جسم مضاد في دم مريض أصيب بعدوى “سارس” في العام 2003. ليتبين بالبحث أن أحد هذه الأجسام كان قادرا على التعامل مع فيروس كورونا المستجد ومنعه من دخول الخلايا والانتشار في الجسم. لكن نتائج مغايرة توصل اليها باحثون ألمان تشير إلى أن الاجسام المضادة لا تحمي الجسم من عدوى كوفيد 19، وإنما تحميه الخلايا التائية اللمفاوية، موضحين أن هذه الخلايا قادرة في بعض الاجسام على التفاعل بشكل مناسب مع فيروس 2-CoV-SARS المسبب لعدوى كوفيد-19. وبالتالي، يصاب هذا النوع من الاشخاص بالمرض دون ظهور أية أعراض.

تعليقات

  • الكمامة و اللقاح و العدوى ..أين المفر؟ - saha.ma العربية

    […] دراسة علمية خلصت أن فيروس كورونا يمكن أن يبقى في الرذاذ الخارج من الفم أثناء الحديث أو […]

اترك تعليقا