Fr

أسترازينيكا تكشف عن لقاحها الجديد المتكون من كوكتيل الأجسام المضادة لكورونا

أسترازينيكا تكشف عن لقاحها الجديد المتكون من كوكتيل الأجسام المضادة لكورونا
أعلنت شركة أسترازينيكا البريطانية عن لقاح جديد يتكون من كوكتيل الأجسام المضادة، والتي ستساعد في تقليل حالات كورونا الخطيرة والمميتة بنسبة 67% بالمقارنة مع الدواء الوهمي. وقد اظهرت المرحلة الثالثة من التجارب السريرية نتائج إيجابية. وقالت الشركة في بيان أصدرته يوم أمس الإثنين بأنها طلبت إذنا لاستخدام اللقاح الذي يحمل اسم AZD7442 من السلطات البريطانية و إدارة الغذاء والدواء الأمريكية. و أكد البيان على أن اللقاح الجديد حقق انخفاضا إحصائيا في الحالات المستعصية جراء كوفيد 19 أو الوفيات الناجمة عنه، مقارنة بالعلاج الوهمي في مرضى لم يدخلوا المستشفى مع أعراض خفيفة أو معتدلة. وأشارت وسائل إعلام بريطانية إلى أن الدراسة جرت في 13 دولة، حيث شارك فيها 903 متطوع بالغ، كما سيتم نشر نتائجها في مجلة علمية حتى يطلع عليها الخبراء وعلماء المجال. ويضيف بيان الشركة إلى أن 90% من المتطوعين الذين شاركوا في التجربة، ينتمون إلى فئات من مرضى يمكن اعتبارهم معرضين لخطر الإصابة الحادة بكوفيد 19، بمن فيهم الأشخاص المصابون بأمراض مصاحبة، وأنهم تلقوا العلاج خلال 5 أيام من ظهور الأعراض الأولى، وبعدها أظهرت التحاليل الأولية للنتائج أن لقاح AZD7442 قد خفض من خطر الإصابة الشديدة أو المميتة بالفيروس بنسبة 67% من الحالات، مقارنة بالدواء الوهمي.

استمرار الحالات الشديدة في العالم، يفرض وجود علاجات جديدة

و أوضح البروفسور البريطاني Hugh Montgomery أستاذ طب العناية المركزة في UniversityCollege London الجامعية، وأحد الباحثين الرئيسيين في هذا المجال الطبي، أن استمرار الحالات الشديدة في العالم، يفرض وجود علاجات جديدة لحماية المعرضين للخطر مشيرا إلى أن لقاح AZD7442 يحتوي على أجسام مضادة مخبرية ومصممة للبقاء في الجسم لأشهر عدة، وسيكفل احتواء الفيروس في حالة الإصابة. وصرحت MenePangalos نائبة الرئيس التنفيذي لشركة "أسترازينيكا" لبعض الوكالات على إن اعتماد اللقاح الذي طورته الشركة مع جامعة أكسفورد البريطانية على نظام مناعي سليم لتطوير أجسام مضادة وخلايا معينة تقوم بمقاومة العدوى، هو تدخل مبكر يؤدي مع الأجسام المضادة إلى انخفاض كبير في تطور المرض الشديد، مع استمرار الحماية لمدة 6 أشهر على الأقل.

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا