Fr

أكثر من 20 ألف متفاعل مع الحملة الوطنية للتبرع بالأعضاء

أكثر من 20 ألف متفاعل مع الحملة الوطنية للتبرع بالأعضاء
نظمت جمعية إسعاد بشراكة مع جمعية الرحمة لمرضى القصور الكلوي والجمعية المغربية للبحث والتعريف بأمراض الكلي الوراثية، حملة وطنية تحسيسية للتبرع بالأعضاء طيلة الفترة الممتدة بين 17 أكتوبر و17 نونبر 2020 تحت شعار ≠أنا-متبرع وذلك تزامنا مع اليوم العالمي للتبرع بالأعضاء . وقد افتتحت هذه الحملة بمؤتمر صحفي نظم يوم السبت 17 أكتوبر2020 على الساعة 11 صباحا، برحاب كلية الطب والصيدلة بفاس. وهدفت الحملة إلى خلق نقاش وطني حول موضوع التبرع بالأعضاء والتشجيع على التبرع بالأعضاء للحد من معاناة المرضى. كما تم التعريف خلالها بكل المساطر المتبعة من أجل التبرع بالأعضاء. وذلك بغية ايصال المعلومات الصحيحة والمظبوطة إلى المجتمع المدني. والسعي إلى جعل التبرع بالأعضاء عرف لدى المجتمع المغربي. وقد شكلت الحملة الوطنية للتبرع بالأعضاء فرصة للكشف عن الجانب الكفاحي لمرضى القصور الكلوي والمعاناة التي يعيشونها مع مرضهم آملين أن ينتهي يوما ما بالعثور على شخص يمتلك شجاعة التبرع بأعضائه . هذا وقد عرفت الحملة تفاعلا كبيرا على المستوى الوطني حيث بلغ عدد المتفاعلين مع الحملة على وسائل التواصل الاجتماعي 244200 تفاعل خاصة بعد أن تم الاعتماد على تقنية التواصل عن بعد عبر صفحات الجمعيات المشاركة في الحملة وذلك احتراما للإجراءات الاحترازية التي وضعتها السلطات المغربية لمكافحة انتشار فيروس كورونا بين المواطنين .

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا