وقال البروفيسور غانثر هارتمان، المشارك في الدراسة: "إن 15 بالمئة ليس بعيدا عن الـ60 بالمئة التي نحتاجها للوصول إلى "(مناعة القطيع)"، وفقما ذكرت صحيفة "تلغراف" البريطانية.

وأضاف: "مع حصانة القطيع بنسبة 60 إلى 70 بالمئة، فإن الفيروس سيختفي تماما بين السكان، ولن يعود المسنون في خطر".

وتعتمد سياسة مناعة القطيع أو مناعة المجتمع، على اكتساب  نسبة كبيرة من المجتمع مناعة لعدوًى معينة، إما بسبب الإصابة بها سابقًا أو التلقيح، مما يوفر حماية للأفراد الذين ليس لديهم مناعة للمرض.حيث إذا كانت نسبة كبيرة من السكان تمتلك مناعة لمرضٍ معين، فإنه يُساعد في عدم نقل هؤلاء الأشخاص للمرض، وبالتالي يُحتمل أن تتوقف سلاسل العدوى، مما يؤدي إلى توقف أو إبطاء انتشار المرض في البلاد .