Fr

أمريكا تسمح لمنصف السلاوي بالاستمرار في الاستثمار بمجال الأدوية

أمريكا تسمح لمنصف السلاوي بالاستمرار في الاستثمار بمجال الأدوية
أعلن مكتب المفتش العام لوزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكية، بحر هذا الأسبوع، أنه بإمكان منصف السلاوي الاستمرار في الاستثمار في مجال صناعة الأدوية، كما فتح له الباب أمام عدم الإفصاح للعموم عن قيمة الأسهم التي مازالت بحوزته في شركات متخصصة في صناعة العقارات، بعد الجدل الذي هم الأسهم التي يمتلكها منصف السلاوي، الذي جرى تعيينه في مايو الماضي ككبير العلماء في مبادرة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لإيجاد لقاح كورونا مكتب المفتش العام الذي تقوده حاليا كريستي غريم بالنيابة، التي كانت تشغل منصب نائبة المفتش العام السابق، شدد على أن وضع وأدوار السلاوي في قيادة العملية الحكومية لتسريع إيجاد لقاح لفيروس كورونا هي بصفته "متعاقدا"، في وقت لا يعتبر خبير الأدوية موظفا حكوميا. وتلزم القوانين الفيدرالية الأمريكية أي موظف حكومي كبير بالكشف عن ممتلكاته واستثماراته، بما في ذلك استثماراته في سوق البورصة. وبما أن صفة السلاوي في مبادرة الحكومة الأمريكية هي "متعاقد فإن ذلك يحصنه من الالتزام بأخلاقيات الوظيفة الفيدرالية الأمريكية، ويعفيه من "بند الإفصاح" الذي يطبق على جميع كبار المسؤولين الأمريكيين الآخرين، وفق "قانون الأخلاقيات في الحكومة"، الصادر سنة 1978. وبعد تعيينه في هذا المنصب، أعلن السلاوي تبرعه بالأسهم التي كان يمتلكها في شركة "موديرنا" المتخصصة في صناعة الأدوية لفائدة الأبحاث حول السرطان؛ وذلك بعد أن كانت هذه الشركة استفادت في وقت سابق من السنة الجارية من دعم حكومي لإيجاد لقاح لـ"كوفيد 19".

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا