Fr

أنفوفاك المغرب :الوضعية الوبائية لكورونا متحكم فيها وانخفاظ في إصابة الأطفال

أنفوفاك المغرب :الوضعية الوبائية لكورونا متحكم فيها وانخفاظ في إصابة الأطفال
نظمت أنفوفاك المغرب مساء اليوم، السبت 16ماي، ندوة افتراضية غير مسبوقة موجهة للعموم ، ناقشت من خلالها الوضعية الوبائية لفيروس كوفيد_19 ببلادنا خاصة في صفوف الأطفال . وقد أكد مدير مديرية الأوبئة بوزارة الصحة، محمد اليوبي، خلال مشاركته في هذه الندوة على أن المغرب مازال متحكما في الوضعية الوبائية لفيروس كورونا لحد الآن، إذ ما نزال في المرحلة الثانية من مراحل انتشار الوباء، وذلك بفضل الجهود المبذولة من طرف السلطات العمومية لاحتواء هذا الوباء والحد من انتشاره. هذا وقد وصل إجمالي حالات الإصابة بفيروس كورونا في صفوف الأطفال  بالمغرب إلى 625 حالة إصابة شفي منهم 315 طفل لحد الآن فيما تم تسجيل حالة وفاة واحدة ، كما سجل المغرب انخفاظا ملحوظا في نسبة إصابة الأطفال خلال الأشهر الثلاثة، حسب المعطيات التي أوردها "محمد اليوبي" أثناء مداخلته. وفي موضوع متصل، أكد رئيس أنفوفاك المغرب الدكتور مولاي سعيد عفيف على الدور الهام الذي تقوم به العيادات في مكافحة انتشار العدوى بين المواطنين، من خلال اتباع نظام رقابي ووقائي يسمح  بتتبع الحالة الصحية للأطفال والرضع عن طريق الخضوع لمجموعة من الإجراءات الوقاية والمتمثلة أساسا في تقليص عدد الزيارات اليومية، وتوفير جميع وسائل الوقاية من معقمات ومطهرات ،إضافة إلى إتاحة خدمة التشخيص عن بعد التي منحت لآباء وأولياء الأطفال والرضع فرصة التواصل مع الطبيب المعالج بشكل سلس وفعال .. وقد فسر الدكتور روبير كوهن أخصائي طب الأطفال بفرنسا أثناء مداخلته سبب ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في صفوف البالغين مقارنة بالأطفال بالفرق الحاصل في الاستجابة المناعية للعدوى بين الأطفال وكبار السن، ويرجع ذلك إلى ضعف نسبة انتقال الفيروس إلى الأطفال مقارنة بالبالغين، لكن هذا لا يعني انعدام إمكانية الإصابة التي تبقى واردة وممكنة في جميع الحالات عن طريق انتقال العدوى عبر الآباء  في حالة عدم اتخاذ الاحتياطات اللازمة . وفي هذا الصدد أكد الدكتور "بوسكراوي"، على ضرورة  استمرار عملية التلقيح باستدراك ما فات، من خلال نهج خطة جديدة تتلائم مع الظروف الحالية التي تعيشها البلاد، الشيء الذي يزيد من أهمية تلقيح الأطفال والرضع لتفادي مشاكل الإصابة بأمراض أخرى والتي من الممكن تجاوزها بالإلتزام بجدول التلقيح .

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا