Fr

أهم الطرق المعتمدة لمعالجة “السياتيك ” مع الأخصائية نجلاء بن الحبيب

أهم الطرق المعتمدة لمعالجة “السياتيك ” مع الأخصائية نجلاء بن الحبيب

قد يظن بعض الأشخاص أن دور  الترويض الطبي  في العلاج جد محدود مقارنة مع الجراحة والأدوية، إلا أن الواقع يختلف.  فالترويض الطبي  هو علاج أساسي في الرعاية الصحية  حيث يساعد  أعضاء الجسم على استرجاع وظيفتها من خلال التخفيف من الألم والتخلص من بعض الأمراض والوقاية منها  كمرض السياتيك الذي يعرقل حياة العديد من الأشخاص حسب ما أفصحت عنه  بن الحبيب نجلاء،  أخصائية في الترويض الطبي والعلاج الفيزيائي في حوار خاص مع موقع Saha.ma  .

 ما هي أهمية ومزايا الترويض الطبي كتخصص علاجي ؟

الترويض الطبي هو   علاج حركي فيزيائي أساسي في الرعاية الصحية في الحالتين الوقائية والمكملة للعلاج الطبي الدوائي والجراحي.  ويحقق الترويض الطبي مزايا متعددة في تأهيل الوظائف وفي التخفيف من الألم والتخلص من بعض الأمراض والوقاية منها أيضا عن طريق استخدام تقنيات  وآلات تختلف باختلاف سبب وشدة الضَرر للعضو المصاب . كما يساعد الترويض الطبي على تقويم القدرات الحركية للمفاصل وتقوية العضلات ويعمل  على تطوير  حركة العضو المصاب ومساعدته على استرجاع وظيفته .

السياتيك من بين الأمراض  التي تحتاج إلى العلاج بالترويض الطبي. كيف تفسرين ذلك ؟

يعتبر مرض السياتيك من بين أكثر الأمراض التي يعاني منها عدد كبير من الناس مع اختلاف أعمارهم، وخلافا لما يعتقده البعض  فإن مرض السياتيك يصيب الأشخاص العاديين كما قد يصيب الأشخاص الذين يمارسون الرياضة . وينجم مرض السياتيك أو عرق النسا كما يطلق عليه عن تهيج وانضغاط العصب الوركي المسؤول عن حركة القدم ،  ومن جملة  الأسباب التي ينتج عنها  عرق النسا نذكر  الضغط الذي  تسببه النتوءات العظمية في العمود الفقري على جزء من العصب الوركي، إضافة إلى إصابة الشخص بالفتق الأمر الذي يتسبب في الشعور بالألم و الوخز في الساق المصابة . وبالنسبة للأعراض التي تطرأ على الشخص المصاب بالسياتيك فمن أشهرها الشعور  بألم  يمتد من أسفل الظهر  ليصل إلى إحدى الساقين، وفقدان الحركة بشكل طبيعي والإحساس بالخدران  أو تشوش الحس على مستوى الرجل المصابة .

  ما هي الطرق المعتمدة في الترويض الطبي  لعلاج السياتيك أو عرق النسا   ؟ 

تختلف طرق العلاج بحسب حدة المرض، ومدة الإصابة به، وبحسب مرحلة المرض . ويعتبر الترويض الطبي من بين الطرق الناجعة في علاج مرض السياتيك،   حيث يهدف إلى إجراء بعض التمارين العلاجية  التي بدورها تعمل على التخفيف من حدة ألم العصب الوركي، وذلك بتقليل الضغط على العصب . ويشتمل البرنامج العلاجي  على تمارين الإطالة لتحسين مرونة العضلات المشدودة، وحركات مدروسة بعناية لتقوية العضلات  بعد ارتخاءها إثر الإصابة بالسياتيك .

 ونعتمد في رحلة العلاج بالترويض الطبي  على عدة تقنيات حيث نستعمل آلات خاصة تنمي العضلات لتصبح أكثر مرونةكالموجات الصوتية  غير المسموعة  لتخفيف الألم وتوتر العضلات المصاحب لمرض السياتيك والأشعة فوق الصوتية التي نستخدمها لتدليك العضلات المصابة وتجهيزها للتمارين والحركات .

ما هي نصائحك كأخصائية في الترويض الطبي لمرضى السياتيك ؟ 

في حالة الشعور بأعراض عرق النسا ننصح بالتوجه أولا إلى طبيب مختص قبل المروض الطبي لأن الحصص العلاجية لا يمكن أن تكون إلا من بعد التشخيص الأولي للطبيب المعالج والفحص الخاص ، فالترويض يتم بوصفة طبية وليس بشكل عشوائي . كما نؤكد على ضرورة طلب مساعدة طبية فور حدوث أي تغييرات في طبيعة الجسم لأن التشخيص المبكر للمرض يساعد بشكل كبير في عملية العلاج الذي يرتكز في المقام الأول على كيفية التحكم في الأعراض المصاحبة للمرض في وقت وجيز .

 يلجأ  البعض إلى تقليد حركات وتمارين عشوائية  يشاهدونها عبر  فيديوهات  على وسائل التواصل الاجتماعي لتخفيف    الألم  دون الاستشارة بطبيب مختص في هذا المجال ما مدى خطورة ذلك ؟ 

من الممكن أن تؤدي الحركات العشوائية  إلى تفاقم أعراض السياتيك لأن هذه الحركات والتمارين تختلف طبقا للحالة المرضية للشخص ودرجة تشخيصه كما يمكن أن تؤدي هذه الممارسات إلى نتائج عكسية ومضاعفات سلبية على صحة المريض .

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا