Fr

الإدمان على مشاهدة التلفاز والمضاعفات الصحية الخطيرة

الإدمان على مشاهدة التلفاز والمضاعفات الصحية الخطيرة
أصبحت مشاهدة القنوات التلفزية لفترات طويلة شائعًا ومنتشرًا بشكل متزايد في مجتمعاتنا، بفضل الطفرة التكنولوجية التي عرفها مجال البث التلفزيوني منذ بداية الألفية الثالثة، بحيث أصبحت جميع بيوتنا مرتبطة ارتباطا وثيقا بشاشة التلفزة من خلال آلاف القنوات الوطنية والأجنبية التي يمكن متابعتها  بفضل التقنيات الرقمية، وظهور أشكال أخرى للبت الذي يعرف حاليا بـ IPTV. وإذا كانت كل هذه التقنيات قد مكنتنا من الإنفتاح على العالم الخارجي ومعرفة ثقافات وحضارات شعوب أخرى وجعلت عالمنا يصبح فعلا قرية صغيرة، فإن الجانب السلبي للإدمان على استهلاك البرامج التلفزية لفترات طويلة أفرز العديد من الأمراض الخطيرة التي يمكن أن تذهب إلى حد حدوث حالات وفايات. وحسب أرقام واحصائيات كشف عنها  المركز البين مهني لقياس نسب المشاهدة « Ciaumed »، أن المغاربة يقضون حوالي 4 ساعات و9 دقائق يوميا أمام التلفاز، وهي أرقام مرتفعة بالمقارنة مع المعدل ومعبرة عن استهلاك المغاربة للبرامج التلفزية مع ما يترتب عن ذلك من مضاعفات صحية خطيرة. و لإثبات العلاقة بين مشاهدة التلفزيون لفترة طويلة وخطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2 ، أو أمراض القلب والأوعية الدموية، أو أي سبب آخر للوفاة ، أجرى الباحثون تحليلًا تلخيصي لجميع الدراسات المستقبلية التي أجريت على هذه الظاهرة ، حيث تم نشر نتائجها مؤخرًا والتي أظهرت أنه من بين 100000 شخص يشاهدون التلفزيون بمعدل ساعتين في اليوم / سنويًا ، أصيب 176 شخصًا بمرض السكري من النوع 2 ، المعروف أيضًا باسم مرض السكري البدين، و 38 شخصًا أصيبوا بأمراض القلب. ومن بين 8 دراسات تتعلق تحديدا بمرض السكري من النوع 2 وأمراض القلب والأوعية الدموية ، فإن الوقت الذي يقضيه الإنسان في مشاهدة التلفزيون وخطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2 أو أمراض القلب والأوعية الدموية هو خطي. بالإضافة إلى ذلك ، يبدو أن خطر الوفيات الناجمة عن جميع الأسباب الأخرى للأمراض المزمنة يزداد بعد 3 ساعات من مشاهدة التلفزيون. باختصار، خلصت الدراسة إلى أن مشاهدة التلفزيون لفترات طويلة مرتبطة بزيادة خطر الإصابة بالنوع الثاني من داء السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية وجميع أسباب الوفاة الأخرى. لذلك فإن الاهتمام بما نأكله وممارسة التمارين البدنية بانتظام أمر ضروري للحفاظ على صحتنا وخاصة صحة أطفالنا. تجدر الإشارة إلى أنه تم تحديد الدراسات التي أجراها هؤلاء الباحثون في قاعدة بيانات MEDLINEمن 1970 إلى مارس 2011، وقاعدة EMBASEمن 1974 إلى مارس 2011 ، من خلال مراجعة قوائم المراجع من المقالات استردادها.

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا