Fr

البروفيسور مصطفى الناجي : الانتشار السريع لمتحور”أوميكرون” قد يكون مفتاح لنهاية هذا الوباء العاصف

البروفيسور مصطفى الناجي : الانتشار السريع لمتحور”أوميكرون” قد يكون مفتاح لنهاية هذا الوباء العاصف
البروفيسور مصطفى الناجي الخبير في علم الفيروسات بكلية الطب بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء  أكد  لموقع Saha.ma، إنه من المرجح أن يبلغ المغرب ذروة الموجة الوبائية  خلال أسابيع قليلة كما أشار أن  الانتشار السريع  للمتحور أوميكرون السلالة الأضعف  لتحل محل السلالات الأكثر ضراوة قد يكون هو المفتاح لنهاية هذا الوباء العاصف،
  • مع تفشي فيروس كورونا و إرتفاع الإصابات هل تقترب موجة أوميكرون من ذروتها؟

 البروفيسور مصطفى الناجي :  مع الحالة الوبائية الحالية  من المرجح أن يبلغ المغرب ذروة الموجة الوبائية  خلال أسابيع قليلة حيث ستشهد البلاد انخفاضا في عدد الإصابات بكورونا ابتداء من 21 يناير  .

  • نظرا للإنتشار السريع لأوميكرون هل ممكن الوصول للمناعة الجماعية؟

فعلا هذا الانتشار السريع للمتحور أوميكرون سيساعد في الوصول إلى مناعة القطيع ضد فيروس كورونا من خلال العدوى التي يمكن أن تكسب البشر خلايا مناعية طويلة الأجل لتحصينهم ضد الإصابة بالعدوى مرة أخرى. ولكن  اللقاح المضاد لفيروس كورونا  يلعب دور محوري في تحقيق المناعة الجماعية  وبفضل عمليات التلقيح وصلنا تقريبا إلى 68%.   هناك  مساران أساسيان للوصول إلى مناعة القطيع ضد الفيروس ومتحوراته؛ وهما العَدوى واللقاحات، ولكن لتلقيح دوره في بلوغ المناعة الجماعية دون التسبب في الإصابة بالمرض أو مضاعفاته الامر الذي سيساعد بلا شك في اختصار الطريق لبلوغ الهدف الأساسي للبلاد من أجل الوصول إلى المناعة الجماعية بتلقيح  85 المائة من السكان  .

  • ما رأيكم في الإعلان مؤخرا من طرف العديد من الخبراء عن بداية إنتهاء الجائحة؟
الخبراء عبر العالم منهم رئيس موديرنا و رئيس فيزر يتنبؤون بأن 2022 ستكون سنة نهاية هذه الجائحة.  و لكن في نفس الوقت يوضحون أن فيروس كورونا المستجد لن يتم القضاء عليه نهائيا، وأنه سيبقى  في العالم و سنتعايش معه كسائر الفيروسات الأخرى .  

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا