Fr

البنكرياس الاصطناعي ..تطورا ثوريا محتملا في علاج مرض السكري

البنكرياس الاصطناعي ..تطورا ثوريا محتملا في علاج مرض السكري
تُعرف منظمة الصحة العالمية مرض السكري بأنه مرض مزمن يحدث عندما يعجز البنكرياس عن إنتاج الإنسولين بكمية كافية، أو عندما يعجز الجسم عن الاستخدام الفعال للإنسولين الذي ينتجه. والإنسولين هو هرمون ينظّم مستوى السكر في الدم. وفي الوقت الذي يسعى فيه العالم إلى محاربة هذا الداء لما يترتب عليه من مشاكل صحية واجتماعية واقتصادية بدأت هيئة الخدمات الصحية الوطنية في بريطانيا "إن إتش إس" (NHS) تجربة استخدام ألف مريض بداء السكري لأجهزة بنكرياس اصطناعي والذي أنتجته شركة (Medtronic)، وهو أول نظام هجين مغلق الحلقة لإمداد الجسم بالإنسولين (first hybrid closed-loop insulin delivery) يتم اعتماده في العالم، وفقا لتقرير تايمز. ويقوم جهاز البنكرياس الاصطناعي بحقن  الجسم بالإنسولين حسب حاجته عن طريق مضخة يحملها المريض، إذ يرسل قراءات إلى جهاز ذكي يحسب كمية الإنسولين المطلوبة، ومن ثمّ يخبر المضخة بالكمية التي ينبغي إفرازها إلى الدم . كما يمكن الجهاز من استمرار مستويات السكر في الدم والضبط التلقائي  لكمية الإنسولين المعطاة عبر مضخة. وفي هذا الصدد يقول  البروفيسور بارثا كار، المستشار المتخصص لمرض السكري في "إن إتش إس"، "بعد 100 عام من اكتشاف الإنسولين، يعد البنكرياس الاصطناعي تطورا ثوريا محتملا في علاج مرض السكري". ومن المتوقع أن يساعد هذا الاختراع على منع نوبات هبوط سكر الدم (hypoglycaemia) التي تهدد الحياة. وتسهيل التحكم في سكر الدم الأمر الذي سيعفي المرضى   من الحاجة لإجراء اختبارات السكر عبر وخز الإصبع.

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا