Fr

التأكيد على ضرورة الرعاية النفسية والجسدية للأم والطفل في ندوة افتراضية موجهة للعموم

التأكيد على ضرورة الرعاية النفسية والجسدية للأم والطفل في ندوة افتراضية موجهة للعموم
نظمت الجمعية المغربية للعلوم الطبية بتعاون مع وزارة الصحة، وبشراكة مع الجمعية المغربية لطب المواليد،والجمعية المغربية للطب النفسي للطفل والمهن المساهمة ، والجمعية المغربية للطب النفسي،ندوة افتراضية غير مسبوقة موجهة للعموم حول موضوع صحة الأم والطفل والصحة العقلية والنفسية خلال الجائحة الوبائية لفيروس كوفيد_19. وقد شارك في هذه الندوة نخبة من الأطباء والأخصائيين النفسيين الذين ناقشوا الموضوع من مختلف الزوايا، بغية توضيح الرؤية لآباء وأولياء الأطفال و الرضع  وتحقيق الرعاية الشاملة لصحة الأم والطفل سواء على المستوى الجسدي أو النفسي في ظل أزمة كوفيد_19. وقد تم التأكيد من خلال هذه الندوة الافتراضية على ضرورة حصول المرأة الحامل على رعاية طبية عالية الجودة قبل الولادة وأثناءها وبعدها. ويشمل ذلك الرعاية في فترة ما قبل الولادة وأثناء الولادة وما بعدها والرعاية الصحية النفسية. كما تم الإقرار بالدور الرئيسي الذي تلعبه وزارة الصحة إلى جانب العاملين في مجال صحة الأم والطفل، حيث تتولى وزارة الصحة دورا أساسيا في وضع السياسات الصحية ومتابعة تنفيذها قصد السيطرة على تأثير هذه الأزمة الصحية على مختلف المزايا والخدمات ، الشيء الذي سيساهم بشكل كبير في استمرارية الرعاية الصحية التي تحتاجها المرأة الحامل بشكل يتناسب مع تدابير السلامة ومكافحة العدوى . هذا وقد تم التأكيد على أهمية الرضاعة الطبيعية خاصة في هذه الفترة العصيبة، حيث  تسهم  بشكل كبير في الحد من معدلات وفيات الأطفال وتتيح منافع صحية تدوم حتى مرحلة الكهولة، كما تمت الإشارة للدور المهم الذي تقوم به الإستشارة الطبية قبل وبعد الولادة في حماية صحة الطفل، من خلال تتبع حالته الصحية عن كثب.كما تم التشديد بقوة على ضرورة الرعاية النفسية للمرأة الحامل باعتبارها جزءا لا يتجزء من  صحتها ؛ فعند شعور الأم الحامل بالرضا والصحة الجيدة فإنها ستكون أكثر قدرةً على التأقلم مع التوتر، والإجهاد، والحفاظ على العلاقات، وبالتالي الاستمتاع بالحياة حسب ما تم تأكيده من خلال المداخلات التي قام بها الأطباء والأخصيائيين النفسيين في هذه الندوة .  

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا