Fr

الجمعية المغربية للأطباء العامين الممارسين للفحص بالصدى تسلط الضوء على سرطان عنق الرحم

الجمعية المغربية للأطباء العامين الممارسين للفحص بالصدى تسلط الضوء على سرطان عنق الرحم
يعتبر سرطان عنق الرحم إشكالية حقيقية للصحة العمومية في المغرب، فهو ثاني أكثر أنواع السرطانات شيوعًا بين النساء بعد سرطان الثدي.  ولزيادة الوعي وتحسيس الفرق الطبية بأهمية الوقاية والفحص والرعاية المبكرة، تنظم الجمعية المغربية للأطباء العامين الممارسين للفحص بالصدى - AMECHO  يوم الأحد 13 مارس 2022  لقاء  تحسيسي حول  هذا المرض لفائدة الأطباء العامين وذلك بشراكة مع جامعة محمد السادس لعلوم الصحة (UM6SS) وبدعم من MSD (ميرك شارب اند دوهم).
تحسيس بأهمية التلقيح
وفي هذا الإطار، صرح الدكتور عبد اللطيف عشيبات، رئيس جمعية AMECHO أن هذا اللقاء يعتبر كذلك فرصة لل حيث يعتبر سرطان عنق الرحم اليوم السرطان الوحيد الذي يمكن الوقاية منه من خلال التلقيح. " لذلك فهو أهم سلاح في مكافحة هذا السرطان. هذا اللقاح متوفر في القطاع الخاص، وسيكون قريبا متوفرا بالقطاع العام، ويجب علينا جميعًا أن نوحد جهودنا للمساهمة في القضاء على هذا المرض. ».  كما يهدف اللقاء إلى إبراز أهمية البروتوكول الذي اعتمدته وزارة الصحة مؤخرًا والذي يعمل على ثلاثة جوانب وهي التلقيح والفحص والعلاج.
تسليط الضوء على  الوضع الوبائي  في المغرب
البروفيسور شكيب نجاري، رئيس جامعة محمد السادس لعلوم الصحة أوضح  من جانبه أن  استضافة هذا الحدث العلمي في فضاءات الجامعة  سيساهم في  التكوين و تسليط الضوء على  الوضع الوبائي  في المغرب،  آخر التطورات  والتقدم الحاصل في مجال الوقاية والفحص والعلاجات بشكل عام وخصوصا في حالة سرطان عنق الرحم، حيث يخطط المغرب لإدماجه في برنامج التلقيح. وأ شار  البروفيسور جعفر هيكل، أستاذ بكلية الطب ومتخصص في الأوبئة وفي الأمراض المعدية واقتصاديات الصحة في تصريحه أن  البيانات  تثبت أن معدل حدوث سرطان عنق الرحم   في المغرب مرتفع مقارنة بالدول الأخرى في شمال إفريقيا أو البلدان الأخرى التي لديها نفس الخصائص السكانية.  اليوم، و أن الوقاية  تنقذ الأرواح و تخفض الأثر الاقتصادي لسرطان عنق الرحم. و للتذكير تضع مؤسسة للا سلمى بالتعاون الوثيق مع وزارة الصحة  خطة الوقاية من  سرطان عنق الرحم ضمن أولوياتها كما تخطط وزارة الصحة لإدخال لقاح ضد HPV (فيروس الورم الحليمي البشري)، ضمن البرنامج الوطني للتلقيح، باعتباره السبب الرئيسي لتطور آفات سرطانية في عنق الرحم.  

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا