Fr

الحملة الوطنية للتلقيح ضد فيروس كورونا تعرف تراجعا ملحوظا خاصة فيما يتعلق بالجرعة الثالثة

الحملة الوطنية للتلقيح ضد فيروس كورونا تعرف تراجعا ملحوظا  خاصة فيما يتعلق بالجرعة الثالثة
تعرف الحملة الوطنية للتلقيح ضد فيروس كورونا تراجعا ملحوظا خلال الأسابيع الأخيرة خاصة فيما يتعلق بالجرعة الثالثة، الأمر الذي أثار مخاوف اللجنة العلمية للتلقيح حول إمكانية انعكاس ضعف الإقبال على التلقيح بشكل سلبي على المخزون الوطني من اللقاحات، المهدد بنهاية الصلاحية خاصة  بعد توصل السلطات الصحية بـ13 مليون جرعة. وفي الوقت الذي تتسارع فيه وتيرة تفشي المتحور أوميكرون  في مناطق كثيرة حول العالم وما له من انعكاسات سلبية على الطرق التي توزع بها اللقاحات، من المرتقب أن تعطى الانطلاقة الرسمية لمشروع تصنيع اللقاح المضاد لفيروس “كورونا” المستجد المملوك لشركة “سينوفارم” الصينية أواخر دجنبر الجاري، وذلك داخل مختبرات شركة “سوطيما” المتخصصة في صناعة الأدوية في المغرب . ويسعى المغرب من خلال هذه الخطوة إلى  تجاوز خطر تلف اللقاحات، والاضطرار مجددا للبحث عن موارد مالية لاستقدام الجرعات، التي تلاقي تهافتا دوليا. هذا وتدعو السلطات إلى التعجيل بالتلقيح لمواجهة متغيرات فيروس “كورونا” حيث تتزايد المخاوف في أنحاء العالم من متحور كورونا الجديد "أوميكرون" (Omicron)، خاصة بعد أن صنفته منظمة الصحة العالمية كمتحور مثير للقلق.

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا