Fr

الدكتور الطيب حمضي رئيس النقابة الوطنية للطب العام : احتمال موجة ثانية لفيروس كورونا

الدكتور الطيب حمضي رئيس النقابة الوطنية للطب العام : احتمال موجة ثانية لفيروس كورونا
أكد الدكتور الطيب حمضي رئيس  النقابة الوطنية للطب العام بالمغرب  على "ضرورة الإنتباه للإجراءات الاستباقية من أجل التصدي لفيروس كورونا المستجد والتي يجب اتخاذها لمواجهة احتمال الموجة الثانية بناء على آخر المعطيات العلمية وتطور الحالة الوبائية محليا وعالميا، وتجارب الدول الأخرى". هذا ويتوقع العديد من الباحثين والخبراء  "حدوث موجة ثانية من الإصابات بكوفيد 19 في الخريف المقبل، ومنهم من يتوقع موجة ثانية أكثر حدة وأكثر امتدادا في الزمن من الموجة الاولى. وهو احتمال، وان لم يكن مؤكدا فهو قائم، وعلينا التهيؤ لهذا السيناريو المحتمل جدا كباقي الدول، من خلال: -الإستمرار في الإجراءات الوقائية الفردية والجماعية: التباعد الاجتماعي في الحياة العامة والمهنية وتوفير الظروف لدلك، غسل اليدين بالماء والصابون أو المطهرات الكحولية وتوفيرها على أوسع نطاق، حمل الكمامات، تجنب لمس الوجه.. -الاستمرار في مراقبة وتقفي الفيروس مع ما يستتبع دلك من توفير وسائل التشخيص والتتبع بشكل كبير جدا. - تهييئ مخطط وطني لعزل الأشخاص الأكثر عرضة للإصابات الخطيرة، وعزل المصابين والمخالطين. -إعادة ضبط وتهيئة وتكييف المنظومة الصحية لاحتواء الموجة الجديدة. - ضبط لائحة بالمؤسسات البديلة (فنادق، مراكز اصطياف، مؤسسات ....) وتهيئها لاستعمالها عند الحاجة لعزل المصابين او المخالطين. - الإستفادة من المرحلة الحالية لتهيئ الإجراءات التي يجب اتباعها بالنسبة للقطاعات التي يتوجب استمرار عملها، عن بعد أو حضوريا، وشروط دلك، حتى تتمكن بلادنا من حماية المواطنين دون الاضرار كثيرا بالدورة الاقتصادية. - حث كل القطاعات الحكومية والاقتصادية والإنتاجية على اعداد مخططات للعمل عن بعد. - استغلال الأشهر المقبلة في اعداد الوسائل التقنية والمضامين التعليمية والتربوية للتعليم عن بعد بكل اسلاك التعليم والتكوين مستفيدين من التجربة الحالية التي تم ارتجال الكثير منها في ظروف فجائية. - إطلاق برنامج الكتروني لتتبع المصابين والمخالطين لضبط سيرورة تفشي المرض واستباق مساره. "

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا