Fr

الدكتور الطيب حمضي يوضح أسباب تقليص الفاصل الزمني بين الجرعة الثانية والثالثة إلى أربعة أشهر

الدكتور الطيب حمضي يوضح أسباب تقليص الفاصل الزمني بين الجرعة الثانية والثالثة إلى أربعة أشهر

أعلنت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية  الأربعاء عن إجراءات جديدة للاستفادة من الجرعة الثالثة المعززة من اللقاح المضاد لفيروس كورونا، حيث أصبح من الممكن الحصول على اللقاح الثالث بعد أربعة أشهر من تلقي الجرعة الثانية .

وفي هذا الصدد يقول الدكتور الطيب حمضي، الخبير في النظم والسياسات الصحية، إن قرار وزارة الصحة والحماية الاجتماعية بتغيير جدولة التطعيم بالجرعة الثالثة يعتبر من بين الإجراءات الطبية الرامية إلى حماية المواطنين خاصة في خضم التطورات التي يعيشها العالم بسبب متحورات فيروس كورونا المستجد .

وبحسب الطيب حمضي ، تكمن أسباب اتخاذ الوزارة لإجراء تقليص الفاصل الزمني بين الجرعة الثانية والثالثة إلى انتشار المتحور الجديد أوميكرون وإمكانية إصابة مكتملي التلقيح به وانخفاض فعالية اللقاح بعد مرور ستتة أشهر دون أن ننسى متحور دلتا.معتبرا اللقاح الوسيلة الوحيدة للنجاة من الإصابة بهذا المرض الذي وضع البشرية بين سندان دلتا وخطورته ومطرقة أوميكرون وسرعة انتشاره .

وأشار الخبير في النظم والسياسات الصحية إلى أن المغرب يتوفر حاليا على مخزون مريح من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا الأمر الذي سيساهم في تقدم الاستراتيجية الوطنية للتلقيح ضد الفيروس وبالتالي لا داع لانتظار ستة أشهر للاستفادة من الجرعة الثالثة حيث تزداد نسبة الحماية كلما كان الفاصل الزمني بين الجرعتين قصيرا .

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا