Fr

الصيام و كورونا … هل يؤثر الفيروس على الصوم؟

الصيام و كورونا … هل يؤثر الفيروس على الصوم؟
لرمضان هذه السنة طعم خاص، طعم فرضه علينا تفشي فيروس كورونا حول العالم، رمضان ليس كسائر الأعوام فيروس حد من طقوس و مظاهر الحياة التي تعودنا عليها كل عام. وفي هذا السياق أصدرت منظمة الصحة العالمية إرشادات خاصة تعنى بالقيام "بممارسات رمضانية آمنة في سياق جائحة كوفيد-19 كما شددت على ضرورة الالتزام بالإجراءات الصحية المتعارف عليها، مثل الابتعاد عن الآخرين بمسافة لا تقل عن متر وتجنب الأماكن المزدحمة والحفاظ على آداب العطس والسعال. ويبقى الصيام قبل كل شيء تطهير للروح والجسم، كما أكدت إحدى الدراسات بأن الصيام يجدد نشاط الجهاز المناعي وأشارت الدراسة إلى أن تجويع الجسم يحفز الخلايا الجذعية على تجديد خلايا الدم البيضاء المقاومة للعدوى. يبقى أن العطش هو التحدي الأكبر بالنسبة للصائم خلال فترة الصيام، فبالإضافة لأهمية الحرص على شرب كميات كافية من الماء والسوائل خلال الساعات بين الإفطار والسحور, يجب الحرص أيضا على تعزيز نظامنا الغذائي بالأطعمة التي تساعد على ترطيب الجسم مثل الخضروات والفواكه بحيث أن محتواها من الماء عال جدا، بالإضافة لاحتوائها على البوتاسيوم والفيتامينات والمعادن. الحليب ومشتقاته، والشوربات والسلطات، هي من المأكولات التي تساعد على ترطيب الجسم أيضا ". مع التركيز على الأغذية التي تساعد على تقوية المناعة، مثل الخضار والفواكه والألبان والأسماك، بالإضافة للتعرض لأشعة الشمس، وكذلك الأغذية التي تحتوي على الزنك.".

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا