Fr

الفلفل الحار …فوائد وأضرار

الفلفل الحار …فوائد وأضرار
يعتبر الفلفل الحار الخيار الأفضل للكثير من الأشخاص رغم مذاقه الحارق  حيث يستعمله البعض   كمادة رئيسية في تحضير أطباق مختلفة من الطعام والحساء لكن هل الفلفل الحار مفيد للجميع ؟ قبل 5000 سنة كان الفلفل الحار يحتل مكانة رفيعة عند العديد من الشعوب، فقد استعمله الهنود الحمر في المكسيك وأمريكا الجنوبية كمادة رئيسة لمعالجة عدد كبير من الأمراض حيث لا زالت هذه الشعوب  تعتمد على الفلفل الحار كغذاء ودواء أيضا . ويحتوي الفلفل الحار على الكثير المواد الغنية التي تعمل على إذابة الخثرات الدموية وتمنع تشكلها كمادة الكابسيسين حيث بينت إحدى التجارب بأن المواد المذيبة للخثرات الدموية قد ازدادت بشكل ملحوظ بعد تناول وجبة غنية بالفلف الحار . كما ينشط الفلفلل الحار عضلة القلب مما يرفع كفاءته في ضخ الدم إلى كافة الجسم. وتشترك مركبات الفلفل الحار كحمض اللينوليك وفيتامين س والنحاس .. في تخفيض نسبة الكوليسترول في الدم إلى جانب منع تصلب الشرايين وانسدادها . واكتشف العلماء مؤخرا أن تناول الفلفل الحار يحفز المخ على إفراز السيروتينات والإندروفينات التي تعمل على تخفيف الشعور بالألم وتحسين المزاج، كما يساعد تناول الفلف الحار على تخفيف ألم الدورة الشهرية والصداع ومقاومة الجراثيم المسببة لاحتقان الحلق والفيروسات المسببة للإنفلوانزا . وبالرغم من الفوائد الجمة للفلفل الحار دارت العديد من الشبهات حول مضاره على الصحة حيث وجهت إليه تهمة التسبب في قرحة المعدة وظهور البواسير وحب الشباب والحساسية مما قلل استعمالاته في كثير من بلدان العالم ليصبح مجرد مادة منكهة تضاف إلى الطعام بمقادير لا تزيد عن بضعة غرامات . وقد أثبتت العديد من الدراسات أن تناول الفلفل الحار بإفراط قد يؤدي إلى العديد من المشاكل في الجهاز الهضمي كالإسهال والغثيان والتسبب في تهيج البواسير وظهور أعراضها المزعجة  لذلك ينصح الأطباء والأخصائيين في التغذية باستهلاك الفلفل الحار بشكل عقلاني وجعل مقولة "إذا زاد الشيء عن حده انقلب إلى ضده " شعارا للوقاية من الأمراض وضمان الاستفادة  من فوائد  الفلفل الحار بشكل صحي وسليم .

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا