Fr

القهوة ليست للأطفال …

القهوة ليست للأطفال …

أبدا لا يستطيع مدمن الكافيين أن يبدأ صباحه دون فنجان قهوة يحمله إلى مرتبة الصحو الكامل حيث يبدأ الاستمتاع بمذاق القهوة بدءً من إعدادها لا من ارتشافها  . 

هذه العادة التي قد ينقلها بعض الآباء إلى فلذات أكبادهم في غفلة منهم  قد تضر بصحتهم بشكل كبير خاصة الأطفال والمراهقين ، حيث يمكن أن يسبب الكثير من الكافيين مشكلات مثل زيادة القلق وزيادة معدل ضربات القلب وضغط الدم والارتجاع الحمضي واضطراب النوم، كما يشكل تناول كميات كبيرة من الكافيين خطورة على الأطفال، وفي الجرعات العالية جدًّا يمكن أن يكون سامًا .

وفي الوقت الذي يعد فيه الكالسيوم معدن هام لبناء عظام صحية في مرحلة الطفولة والمراهقة يغدو ضروريا الاهتمام بحصول الطفل على ما يحتاجه من الكالسيوم قبل مرحلة البلوغ، لتجنب هشاشة العظام، وكي لا تكون سهلة الكسر. ويتطلب ذلك تشجيع الطفل على شرب الحليب، ودمج منتجات الألبان ضمن النظام الغذائي  وتجنب استهلاك القهوة بشكل يومي حيث تعتبر الطفولة والمراهقة من أهم الأوقات لتقوية العظام، ويمكن أن يتداخل كثير من الكافيين مع امتصاص الكالسيوم، مما يؤثر سلبا على النمو السليم. بالإضافة إلى ذلك  يمكن أن تؤدي القهوة  إلى زيادة الوزن وتسوس الأسنان.

وتنصح  اختصاصية التغذية البحثية في معهد البحوث السريرية والتحويلية بكلية الطب بجامعة جونز هوبكنز،ديان فيزثوم، الآباء بعدم السماح للأبناء الذين لم يتجاوزوا بعد 13 من عمرهم باستهلاك القهوة بشكل يومي لتفادي فقدان الكالسيوم  والإدمان وأعراض مرضية يمكن أن تتسبب في تباطأ النمو والتطور.

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا