Fr

اللجنة العلمية تؤكد على وجوب فتح الحدود نهاية الشهر الجاري

اللجنة العلمية تؤكد على وجوب فتح الحدود نهاية الشهر الجاري

رفعت  اللجنة العلمية والتقنية لاحتواء فيروس “كورونا” المستجد توصية إلى السلطات المختصة  تؤكد من خلالها على وجوب إعادة فتح الأجواء الحدودية “في أقرب وقت ممكن”، بالنظر إلى حجم التبعات الاقتصادية والاجتماعية والصحية الناجمة عن قرار الإغلاق المتخذ من لدن وزارة الصحة والحماية الاجتماعية.

وقد بررت اللجنة العلمية  هذا القرار باستقرار الحالة الوبائية بالمغرب رغم فترة الذروة التي ستمتد إلى غاية منتصف فبراير المقبل”؛ والشأن نفسه ينطبق على اللجنة العلمية للتلقيح التي دعت الحكومة إلى فتح الحدود في الفترة المقبلة.

وقال الطبيب والباحث في السياسات والنظم الصحية الطيب حمضي، إن "دخول مواطنين أو السياح إلى المملكة وهم ملقحون بشكل كامل، وبشهادة تحليل سلبية، أقل خطرا من الناحية الوبائية من وجود مواطنين أو قاطنين تلقيحهم غير كامل ولا يلتزمون بالتدابير الوقائية تماما، أو يتكدسون في المقاهي وفي التجمعات".

هذا وتدعو وزارة الصحة والحماية الاجتماعية بمواصلة التلقيح والتدابير الوقائية الفردية (ارتداء الكمامات وغسل اليدين والالتزام بالنظافة والتباعد)، إلى جانب احترام البروتوكول العلاجي الوطني، باعتبارها الحل لمواجهة الجائحة.

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا