Fr

المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بورزازات تفتح مركزا للأطفال الصبغيين والذهنيين

المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بورزازات تفتح مركزا للأطفال الصبغيين والذهنيين
قامت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بإقليم ورزازات بفتح مركز استقبال خصص للأطفال الصبغيين والذهنيين، ويدخل هذا المشروع الذي أحدث بتمويل من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وبشراكة مع المجلس الإقليمي لورزازات والمجلس الجماعي لورزازات، والمندوبية الإقليمية للتعاون الوطني، والمندوبية الإقليمية للصحة، والوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجر الأركان، في إطار الأوراش المنجزة والأهمية الكبرى التي توليها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في برامجها للاهتمام بالأشخاص في وضعية إعاقة. ويعاني هؤلاء الأطفال الصبغيين والذهنيين (التثلث الصبغي 21) من مشكلة صحية تجعل المصاب يتوفر على كروموسوما إضافية تتجاوز حدها الطبيعي، المعروف بالكروموسوم 21. ويعد هذا المركز الذي يشرف عليه مجموعة من الأطر الشبه الطبية والتربوية والإدارية الأول من نوعه على مستوى الإقليم والجهة، وتصل طاقته الإستعابية إلى 120 مستفيد من أطفال التثلث الصبغي، فضلا عن فئة الشباب المستفيدين من الحرف المهنية بالمركز قصد تأهيلهم وإدماجهم في المجتمع، حيث يعانون من التأخر الذهني، ومجموعة أخرى من التوحد، يؤطرهم 32 إطارا. وتشير معطيات قسم العمل الإجتماعي بعمالة إقليم ورزازات إلى أن مركز استقبال الأطفال الصبغيين والذهنيين يتوفر على مساحة 1552 مترا مربعا، بتكلفة إجمالية تصل إلى 8 ملايين و710 آلاف و629 درهم، منها 3 مليون درهم تم رصدها لتجهيزه. ويحتوي كذلك على فضاء للاستقبال وآخر للإيواء، وفضاء طبي وآخر تربوي، ومرافق مخصصة للمرافقة النفسية والحركية والترويض الطبي والعلاج المائي، إلى جانب فضاء الأنشطة والألعاب، وقاعة للتغذية، وفضاء للمحارف.
 

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا