Fr

المديرية الجهوية للصحة بجهة درعة تافيلالت ترد على ادعاءات حول عودة مرض الليشمانيا بالراشيدية

المديرية الجهوية للصحة بجهة درعة تافيلالت ترد على ادعاءات حول عودة مرض الليشمانيا بالراشيدية
خرجت المديرية الجهوية للصحة بجهة درعة تافيلالت، يوم أمس الأربعاء، لتنفي بشكل قاطع عودة مرض الليشمانيا إلى مدينة الرشيدية. وأكدت وزارة الصحة، في بلاغ توضيحي حول ما نشرته بعض المنابر الإعلامية من أخبار وتعاليق حول عودة مشكل مرض الليشمانيا، ليؤرق بال ساكنة أحياء بمدينة الرشيدية، وظهور بؤر جديدة لانتشاره، مما تسبب في تسجيل عدد من الإصابات في صفوف الساكنة بهذا المرض"، أن المديرية الجهوية للصحة بجهة درعة تافيلالت "تنفي عودة مرض الليشمانيا إلى مدينة الرشيدية"، موضحة أن "الوضعية الوبائية بهذا الإقليم تعرف تحسنا كبيرا". وأضافت "بعد قيام الفرقة الصحية التابعة لمصلحة شبكات المؤسسات الصحية التابعة لمندوبية الصحة بالرشيدية، يوم الجمعة 2 أكتوبر 2020، بمعاينة ميدانية لتفقد الحالة البيئية والوبائية بالأحياء المذكورة والتابعة لمدينة الرشيدية، وكذا زيارة المؤسسات التعليمية، تبين لها خلو المنطقة من النقط السوداء للنفايات، أو ما قد يسبب في تكاثر هذا الداء، خاصة الفأر الأصهب، حيث تبين لها خلو المنطقة منه"، موضحة أنه "لم يتم تسجيل أية حالة من داء الليشمانيا بالمؤسسات التعليمية". وأبرزت الوزارة أنه "ردا على هذه الأخبار والتعاليق، فإن المديرية الجهوية للصحة بجهة درعة تافيلالت تنفي وتكذب هذه الأخبار العارية من الصحة والتي لا تستند إلى أية معطيات وبائية حقيقية.

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا