Fr

المشروع الملكي لتصنيع اللقاحات…مشروع يرفع سقف طموحات القارة السمراء

المشروع الملكي لتصنيع اللقاحات…مشروع يرفع سقف طموحات القارة السمراء

أقبل المغرب قبل أيام على مبادرة مهمة من شانها المساهمة في تحقيق تحول في الرؤية الصناعية بصفة عامة، وفي رؤية القطاع الصناعي الطبي بالمغرب ..مبادرة تضع المغرب في قلب المنظومة العالمية لإنتاج وتسويق الأدوية، واللقاحات على الخصوص، مع التركيز على القارة الإفريقية.

وعن هذه الخطوة يقول الدكتور الطيب حمضي طبيب وباحث في النظم والسياسات الصحية، أن "تصنيع اللقاحات ضد كوفيد-19 واللقاحات الأخرى بالمغرب شيء مهم جدا ولكنه أمر بسيط أمام الدلالات الكبيرة لهذه الخطوة المغربية من بين جميع النواحي السياسية الجيوستراتيجية الريادية، القضية الوطنية، البحث العلمي، اللإقلاع التنموي الديبلوماسية " معتبرا أن الرؤية الملكية في هذا المشروع هي أعم وأشمل وأكثر طموحا.

ويروم المغرب بهذه الخطوة إلى تصنيع لقاح كوفيد-19 وأيضا لقاحات أخرى، ما سيمكن من تحقيق أرباح مهمة من خلال تصدير هذه اللقاحات التي سيستمر الطلب عليها خلال السنوات المقبلة بالنظر إلى خطورة هذا الفيروس وإلى تطور مختلف الأوبئة.

كانت ولا زالت القارة الإفريقية تشكل مثار اهتمام العديد من الدول المتقدمة والنامية على حد سواء، خاصة لعدم وجود استثمارات كبيرة تتناسب وحجم الناتج الخام للعديد من الدول الإفريقية، والتي لم يتم اكتشافها واستغلالها إلى اليوم، إلا أن المغرب باعتباره جزء لا يتجزء من هذه القارة السمراء اعتبر إفريقيا بيته الثاني فكان لتلك الدول خير الرفيق والسند تحت القيادة السامية لصاحب الجلالة محمد السادس الذي سعى إلى إحياء البعد الإفريقي باعتباره أهم مكونات الهوية المغربية بعيدا عن الحسابات السياسية، وخصوصا في ظل تزايد الحاجة لتنمية حقيقية بالقارة السمراء، وفي ظل تزايد المخاطر والأمراض والحركات المتطرفة التي انتشرت بشكل مقلق بالعديد من الدول الإفريقية والتي اثرت بشكل كبير على القطاع الصحي بالقارة السمراء .

 

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا