Fr

المغرب: وزارة الصحة تضمن إمداداتها من الأدوية ضد نقص المناعة الأولي

المغرب: وزارة الصحة تضمن إمداداتها من الأدوية  ضد نقص المناعة الأولي
أثار تذاول أخبار  حول نقص المخزون من بعض الأدوية الحيوية في مراكز نقل الدم والمستشفيات العامة مخاوف   المرضى و عائلاتهم    و تساؤلات وصلت إلى قبة البرلمان من طرف  المجموعة الاشتراكية في مجلس المستشارين.  و ردا على ذلك أكدت وزارة  الصحة والحماية الاجتماعية أنه  تم بشكل عاجل  اقتناء، كميات كبيرة  من  الأدوية المستخرجة من البلازما بفضل التكنولوجيا المتطورة، غير المتوفرة في المغرب، و ذلك لتعزيز المناعة، خاصة لدى الأطفال الذين يعانون من عدم كفاية الأجسام المضادة.
كما أكدت الوزارة  أنها أبرمت عقود اقتناء كميات كبيرة من هذا الدواء من الشركة المنتجة بعد  التشاور مع جميع الجهات المعنية على رأسها  جمعية هاجر لمكافحة نقص المناعة الأولية و ذلك  لتأمين عملية الإمداد على مدى الأشهر الستة المقبلة. وأوضحت الوزارة  أن  مجموعة عوامل أثرت على المخزونات في بعض مراكز نقل الدم منها  عطل  فني في الشركة المنتجة في فرنسا  تسبب في تأخير كبير في الإنتاج والتوريد  زيادة على  عدم كفاية التبرعات بالدم التي تمت في الفترات الأخيرة، سواء في المغرب أو في أماكن أخرى، والطلب على هذه الأدوية بسبب الجائحة. 
و للإشارة تسلمت الوزارة في 2 أبريل دفعة من 6000 جرعة أضيفت إلى 4000 جرعة تم استلامها سابقا، في انتظار تسليم الكميات المستخرجة من البلازما المنقولة إلى المختبر الفرنسي حسب الوزارة.  و أكدت كذلك أن  المغرب   تمكن من ضمان نحو 4895 جرعة من عقار "الغلوبولين المناعي" سنة 2020، فيما بلغت الكمية المقدمة سنة 2021 8616 جرعة.   و في نفس الموضوع أعلنت الوزارة أنها  تعمل حاليا على تحديث المرسوم المؤرخ 12 حزيران/يونيه 2002 بشأن مخزونات السلامة، مع مراعاة تنظيم الأدوية الأساسية والأدوية الحيوية والأدوية غير الأساسية وتحديث القائمة الوطنية للأدوية الأساسية التي ستخضع لعملية رقابة ومراجعة صارمة، من حيث المخزون والتوافر. وتبحث  أيضا إنشاء منصة رقمية لمرصد الإنذار المباشر ومراقبة المخزونات الأمنية (قيد التطوير).
(مع MAP)
 

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا