Fr

المغرب يحتفي باليوم الوطني لمكافحة السرطان في 22 نونبر من كل سنة‏.

المغرب يحتفي باليوم الوطني لمكافحة السرطان في 22 نونبر من كل سنة‏.
يخلد المغرب في 22 نونبر من كل سنة اليوم الوطني لمكافحة السرطان، بهدف توعية أكبر بالكشف المبكر، وإعطاء الأمل للأشخاص المصابين بهذا المرض. كما مكن التقدم الحاصل في مجال العلوم، من مكافحة المرض بشكل ناجع، بواسطة العلاجات المتوفرة، من قبيل الجراحة والعلاج الكيميائي، والعلاجات الدقيقة، والعلاج بالأشعة، لذلك فإن اكتشاف الإصابة بالسرطان في مرحلة مبكرة يرفع بشكل ملحوظ من حظوظ نجاح العلاج بشكل مشجع مما يبرز الحاجة للتوعية بأهمية الكشف المبكر. كما يعد هذا اليوم فرصة لتسليط الضوء على أهم المنجزات التي حققتها بلادنا في هذا المجال وكذا الآفاق المستقبلية. وتجدر الإشارة إلى أنه تسجل في بلادنا حوالي 40.000 حالة جديدة من السرطان كل سنة. ويأتي سرطان الثدي عند النساء في الرتبة الأولى بنسبة 36 ٪ من مجموع سرطانات الإناث، يليه سرطان عنق الرحم بنسبة 11.2٪ وسرطان الغدة الدرقية ثم سرطان القولون والمستقيم بنسبة 8.6٪ و5.9٪ . أما لدى الذكور، فيشكل سرطان الرئة السرطان الرئيسي بنسبة 22٪، يليه سرطان البروستات بنسبة 12.6٪ ثم سرطان القولون والمستقيم بنسبة 7.9٪. وتشير تقارير منظمة الصحة العالمية أن تعاطي التبغ والخمول البدني وتعاطي الكحول على نحو ضار والنُظم الغذائية غير الصحية كلها تزيد من نسبة الإصابة بالسرطان، لذا تنصح منظمة الصحة العالمية باجتناب هذه السلوكيات الغير صحية. وفي مجال الكشف المبكر تؤكد منظمة الصحة العالمية أن التشخيص المبكر للسرطان ينقذ الأرواح ويقلل تكاليف العلاج حيث يمكن تقليص نسبة المَرَض والوفيات المرتبطة ببعض السرطانات إلى الثلث.

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا