Fr

المغرب يسعى لتعزيز المناعة الجماعية بجرعة ثالثة من اللقاح قبل حلول فصل الشتاء

المغرب يسعى لتعزيز المناعة الجماعية بجرعة ثالثة من اللقاح قبل حلول فصل الشتاء
بدأ المغرب كباقي الدول خططه لإعطاء جرعات معززة ثالثة  من لقاح كورونا للأشخاص الذين مضى على حصولهم على الجرعتين الأولتين ستة أشهر . وتأتي هذه الخطوة ضمن استراتيجية الدولة الاستباقية لتوفير الحماية القصوى للمجتمع. وتكمن أهمية إعطاء الجرعة الثالثة حسب الطبيب والباحث في السياسات والنظم الصحية، الطيب حمضي،  في حماية الفئات المعرضة للخطر والذين لن يتمكنوا من مجابهة هذا الفيروس باعتبارهم أقل استجابة للتلقيحات بشكل عام مقارنة بالشباب وغير المرضى حسب قوله . ويشير الدكتور الطيب حمضي  في تصريحه للوكالة المغربية للأنباء إلى أنه مع ظهور الطفرات المتحورة، خصوصا متحور دلتا، تنخفض فعالية اللقاح، حتى لو كان الأشخاص الملقحين بالكامل لا يزالون يتمتعون بحماية عالية جدا ضد الأشكال الخطيرة والوفاة. خاصة وأنه بعد ستة أشهر من التلقيح تبدأ الأجسام المضادة في الانخفاض، على الرغم من أن الحماية لا يتم توفيرها فقط بواسطة الأجسام المضادة، ولكن أيضا بالمناعة الخلوية. ويشيد الدكتور الطيب حمضي بتقنية مزج اللقاحات  حيث يكون إنتاج الأجسام المضادة أكبر عند المزج مقارنة بالتلقيح بنفس اللقاح. كما يقر الطيب حمضي بضرورة إعطاء لأولوية، في هذا الاطار،  للأشخاص فوق 65 عاما والذين يعانون من أمراض مزمنة، نظرا لخطر الإصابة بأشكال خطيرة، وتدرج بعض البلدان مجموعات معرضة بشكل كبير لخطر التعرض المتزايد للفيروس، مثل المتخصصين في الرعاية الصحية والمعلمين والعاملين في السجون. كما شدد حمضي في ذات التصريح على أن منظمة الصحة العالمية لا تعارض الجرعة الثالثة لهذه الفئات الأكثر عرضة للخطورة، لكنها تعارض تعميم هذه الجرعة الثالثة على السكان الملقحين بالكامل، وقد خططت بعض البلدان لإعطاء الجرعة الثالثة لجميع الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 سنة، وأيضا لجميع السكان الذين تم تلقيحهم. هذا و تنصح اللجنة المشتركة للتطعيم والتحصين JCVI بضرورة بدء أي برنامج تعزيز للمناعة في سبتمبر 2021 من خلال جرعة ثالثة من اللقاح، من أجل تحقيق أقصى قدر من الحماية للفئات الأكثر عرضة للإصابة بكوفيد-19 قبل أشهر الشتاء، الأمر الذي يسعى المغرب إلى تحقيقه في أقرب الآجال خاصة بعد تخفيف قيود مكافحة الفيروس ببدء حظر التجول الليلي من الساعة الحادية عشرة بدلا من التاسعة، وفتح صالات الألعاب الرياضية بشرط ألا تتجاوز 50 بالمئة من طاقتها الاستيعابية..

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا