Fr

المفاتيح الثلاثة لدمج أطفال التوحد في المدرسة مع الأخصائية دعاء محمد

المفاتيح الثلاثة لدمج أطفال التوحد في المدرسة مع الأخصائية دعاء محمد
خصت الاخصائية دعاء محمد أخصائية اضطرابات نطق وكلام و تأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة و التوحد و رئيسة مركز قدراتي للتخاطب و التربية الخاصة  Saha.ma بمقال يشخص ضرورة  دمج أطفال التوحد في المدارس وأهميته في اكتساب القدرات الاجتماعية بالنسبة لهذه الفئة باعتباره جزء ضروري من حل مشكلة السلوك الصعب المراس. الأخصائية دعاء محمد.. يعتقد البعض أن الطفل من ذوي الاحتياجات الخاصة أو أطفال التوحد أو التأخر النمائي مشكلتهم الوحيدة في عملية الدمج المدرسي هي أن الطفل لا يتكلم. و هذا خطأ كبير فهناك أطفال لا يتكلمون لكنهم مدمجون داخل المدارس و عدم كلام الطفل لا يعيق دخوله المدرسة مادام إدراكه جيدا . لكن هناك ثلاث نقاط أهم من "الكلام" لابد من وضعها في الحسبان باعتبارها الأسباب الحقيقية وراء عدم دمج الطفل في المدرسة وهي أولا الرعاية الذاتية فلابد أن يكون الطفل معتمدا على نفسه في الحمام و الأكل و العناية الذاتية . ثانيا : الإدراك لابد أن يكون إدراك الطفل مناسب لوضعه في هذا المجتمع الجديد فهناك مرحلة تسمي ما قبل الأكاديمي و هذه مرحلة هامة إدراكيا للأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة و الاضطرابات النمائية و هي التي من خلالها ننمي إدراك الطفل و تؤهله لمرحلة الروضة ثم المدرسة . السبب الثالث و هو الأهم و الأقوى السلوك: يعتبر السلوك من بين أهم و أخطر الأسباب التي لا تجعل الطفل يدمج ، فكيف يدمج طفل يصدر أصوات دائما أو يضرب نفسه أو يضرب الآخرين أو يقوم مرة واحدة من مقعده أو يضحك بدون سبب أو يعض. و هناك سلوكيات أكثر و ذلك غير السلوكيات الحسية كحساسية الأصوات أو الإضائة أو الزحمة . لذلك فإن المدرسة وبمجرد أن يقوم الطفل بهذه السلوكيات تصدر الأمر بعدم حضوره لأنه يؤثر على بقية الأطفال. فإذا أردت دمج طفلك إعمل على تأهيله إدراكيا قدر الإمكان حتى يستوعب ولو ٦٠% مما يقال له داخل المدرسة و من الأفضل في البدء إرسال مرافق معه ، فهذا سيسهل عليه كثيرا التعامل و التفاعل وفهم ما يحدث داخل الفصل و المدرسة كما أن ذلك سيساعده على التعاون و التعرف على أصدقائه أكثر ولابد أن يكون معتمدا على نفسه في الحمام و الأكل. ولتحقيق أهداف الدمج وجب معالجة السلوكيات التي تعيق دمج الطفل و هذه هي النقطة المهمة جدا. لذلك اهتم بالجوانب الثلاثة جيدا فهم باب دمج طفلك داخل المدرسة.  

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا