Fr

الندوة الافتراضية للجمعية المغربية للعلوم الطبية تسلط الضوء على سبل العودة لحياة صحية وآمنة

الندوة الافتراضية للجمعية المغربية للعلوم الطبية تسلط الضوء على سبل العودة لحياة صحية وآمنة
نظمت الجمعية المغربية للعلوم الطبية بشراكة مع وزارة الصحة وفاعلين  صحيين واقتصادين واعلاميين مساء  الأحد 7 يونيو ،   ندوة افتراضية لمهنيي الصحة والإعلام لفهم مختلف الجوانب المرتبطة بالعودة إلى حياة صحية وآمنة في مختلف القطاعات بما فيها القطاع الاقتصادي، مع التطرق لدور الإعلام في التحسيس والتوعية لتجنب تفشي جديد لهذه العدوى الخطيرة على المنظومة الصحية، والتي قد تؤدي إلى إعادة فرض الحجر الصحي الذي يكبد الاقتصاد الوطني خسائر فادحة  لا يمكن توقعها . وقال الدكتور مولاي سعيد عفيف رئيس أنفوفاك المغرب، في كلمته الافتتاحية أن" الوضعية التي تمر منها بلادنا تحتم علينا فتح نقاش عميق، جاد وهادف ومسؤول يزكي ويعزز المكاسب التي تحققت بفضل التدابير الاستباقية التي اعتمدتها بلادنا، بناء على التعليمات السامية لجلالة الملك محمد السادس في مواجهة جائحة كورونا". كما أشاد بالعمل الجاد الذي تقوم به كل الأطر الصحية والإعلامية، والتي بفضلها استطاع المغرب أن يتخطى كل الصعوبات والتحديات والإكراهات التي واجهته خلال هذه الأزمة . وعرفت الندوة مشاركة نخبة من الفاعلين الصحيين والاقتصاديين والاعلاميين الذين ناقشوا موضوع "إنجاح رفع الحجر صحيا واقتصاديا ودور الاعلام في التحسيس والتوعية"، حيث ألموا بمختلف جوانبه وقدموا قالبا من المعلومات والنصائح التي وجب اتباعها بعد رفع الحجر الصحي . وفي هذا الصدد أكد الأستاد بنعلي عضو مجلس إدارة لجنة الوقاية والسلامة المهنية "GIPSI" على أهمية إدماج طب العمل ضمن النشاط المهني بهدف معرفة الحالة الصحية للعمال ومتابعتها منذ دخولهم المؤسسة وذلك تفاديا للحوادث المهنية التي ينتج معظمها عن إهمال الوضع الصحي للعمال . كما ألح خلال مداخلته في الندوة الافتراضية، على ضرورة توفير تغطية صحية للأجراء، وتأمين مرافق صحية كافية وملائمة لهم والعمل على تحسين شروط العمل بما يتناسب والمقدرة الفيزيولوجية البشرية . وفيما يخص أطباء الشغل  في المغرب، يقول المتحدث ذاته "أن المغرب يتوفر على عدد مهم من الأطباء الذين يقومون بالسهر على صحة الأجراء ،وعددهم 1330 طبيب، 60 في المئة منهم يتواجدون في القطاع العام و 40 في المئة يشتغلون في القطاع الخاص" . وحسب السيد "بنالي" فإن "طبيب الشغل يلعب دورا محوريا خلال هذه الجائحة باعتباره الركيزة الأساسية لحماية المقاولة من خطر انتشار عدوى فيروس كوفيد_19 من خلال الاطلاع على الحالة الصحية للأجراء وإغناء معارفهم حول طرق الوقاية من فيروس كورونا المستجد". وتعتبر هذه الجائحة فرصة للمراجعة والتمحيص لتدارك الهفوات والمشاكل التي يعاني منها قطاع الصحة ...فطبائع الأشياء تجعل من الآلام الكبرى مراجعات، ومخاض، وتغييرات؛ قد يستثمرها البعض، ويضيعها الكثيرون، الشيء الذي أكده الدكتور الطيب حمضي رئيس النقابة الوطنية لأطباء القطاع العام بالمغرب، حيث أقر بضرورة التوعية والتحسيس وتعزيز عمل أطباء الرعاية الصحية الأولية .إضافة إلى أهمية وضع خطط استباقية للمشاكل الصحية التي من المحتمل مواجهتها، كما أكد على دور هذه الجائحة في تعزيز صورة طب القطاع الخاص عند المغاربة حيث انخرط بكل قوة في حملة الوقاية ضد كوفيد_19 بالرغم من المخاطر والاكراهات المالية التي يواجهها ،من أجل تخفيف الضغط على المصحات العمومية في صورة تكاملية وتضامنية بين القطاعين .كما أقر بأهمية طب القرب في المغرب لأنه يكتسي أهمية بالغة في تحسيس المواطنين وتقديم الدعم اللازم لهم في مثل هذه الظروف العصيبة التي قدرت علينا بقدر لا نعلم إن كان سينصف بني البشر أو سيقهر بني المجهر ؟ ..

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا