Fr

النساء يتصدرن لائحة المتبرعين بالأعضاء مقارنة بالرجال

النساء يتصدرن لائحة المتبرعين بالأعضاء مقارنة بالرجال

في ندوة علمية نظمتها جمعية الرحمة لمرضى القصور الكلوي بمركب الحرية بفاس، أشادت  نوال موحوت أخصائية في سوسيولوجيا الصحة ودكتورة في العلوم الإجتماعية، بالدور الكبير الذي تلعبه المرأة المغربية في قضية التبرع بالأعضاء. حيث أشارت الإحصاءات والأرقام إلى أن النساء هن الأكثر عطاء في هذا المجال إذ يفوق عدد المتبرعات بالأعضاء عدد الرجال المتبرعين بكثير، الشيء الذي يجعل الفارق في التبرع بين الجنسين آخذ في الاتساع بالرغم من أن أعداد الرجال على قوائم انتظار زراعة الكلي أكثر من النساء .

هذا وقد أجمع المختصون في أمراض وجراحة الكلي في الدول العربية على أن عملية التبرع بالأعضاء تبقى مرهونة بالمحيط الأسري حيث تمثل الأم والزوجة  وحتى الأخت نسبة %60 من عمليات التبرع ، وذلك لأن المرأة تعاني كثيرا إذا أصاب العجز الكلوي ابنها أو زوجها .

وفي دراسة كشفت عنها هيئة الإذاعة البريطانية "بي .بي.سي." شملت 631 متبرعا حيا في سويسرا ، كانت نسبة %22 منهم من الزوجات أو شريكات الحياة مقابل %8  فقط من الأزواج أو شركاء الحياة ،ولا يقف الأمر عند هذا الحد ...فالمتبرعات من النساء لأطفالهن و أشقائهن وأقاربهن أكثر بكثير من الرجال، الشيء الذي يؤكد على قوة المرأة وجرأتها باعتبارها نبض المجتمع وأساس بنيانه الصلب القوي ، فالنساء شقائق الرجال و هن الشق الجميل اللطيف اللين ..فاستوصوا بالنساء خيرا كما حدثنا رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا