Fr

اليوم العالمي للاجئ : معاناة إنسانية والأمل في حياة افضل

اليوم العالمي للاجئ : معاناة إنسانية والأمل في حياة افضل
إنهم اللاجئون ..أبناء المصادفات الذين لا يدرون أي مركب سيحملهم، وأي موجة محسنة أو قاطع طريق ينتظرهم، وأي مصادفة سترمي بهم هنا أو هناك. قلوبهم في مهب الأمواج، ربما عثرت في بحار الغربة على قبطان شهم ينقذها، وربما صادفها قرصان من قراصنة القسوة، متنكرا بزي الرحمة، فسطا على مافي حوزتهم وسرق فرحتهم المنكوبة قبل أن يرفع الشراع مقلعا نحو موطن آخر . ونظرا لكثرة المعانات التي تكبدتها هذه الفئة، يقف العالم اليوم وقفة إجلال لهم بمناسبة يوم اللاجئ العالمي والذي يصادف 20 يونيو من كل سنة . واحتفالا بهذه المناسبة التي تزامنت مع هذا الداء الوبيل، أكدت الأمم المتحدة في بلاغ توصلت Saha.ma بنسخة منه، على أهمية التضافر مع هذه الفئة خاصة خلال هذه الأزمة التي أثرت على مجمل اللاجئين، مشيرة إلى أن الأرقام الأخيرة للنزوح الداخلي غير مسبوقة على الصعيد العالمي، حيث تم رصد ما يقارب 79.5 مليون شخص نازح في نهاية سنة 2019، أي ما يعادل 1% من البشرية . وفي هذا الصدد، قام المغرب بالعديد من الاجراءات والمجهودات لاحتواء هذه الفئة، ومحاولة إدماجها بشكل يتناسب مع القانون الدولي لحماية اللاجئين، حيث أدرجهم في الخطة الوطنية للاستجابة الصحية والتي رحبت بها المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين. كما أعرب الشعب المغربي بمختلف فئاته الاجتماعية، عن مدى استعداده لمساعدة هذه الفئة التي كبلت بدستور القدر المحتوم، حيث انبثقت عدة مظاهر تضامن ملموسة على مستوى الأحياء، المدن والجهات ومن طرف المجتمع المضيف، المؤسسات الحكومية والجهات الفاعلة في المجتمع المدني، الشيء الذي سهل عملية إدماجهم ليكونوا عنصرا فعالا ومهما في هذه المبادرات التضامنية  إذ على سبيل المثال ، ساعد التلاميذ وطلاب الدكتوراه الأطفال اللاجئين لمواصلة تعليمهم عن بعد . من جهتها قامت المفوضية كذلك وشركاؤها المغاربة بتعديل برامجها بسرعة للاستمرار في الاستجابة الفعالة لتزايد احتياجات الحماية والمساندة لأزيد من 11000 لاجئ وطالب لجوء في المغرب . ويعتبر هذا اليوم العالمي للاجئ فرصة للاشادة بالشجاعة والشهامة والصمود الهائل الذي تحلى به هؤلاء الرجال، النساء والأطفال الذين أجبرتهم الحروب على ترك أوطانهم الأصلية ومواجهة ظروف مأساوية لمنفاهم، منتصبين القامة ومرفوعي الرأس مؤكدين على أن لا حياة لمن لا أمل له إذ ما دام الأمل طريقا فسنحياه ..

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا