Fr

بعد عودة الجماهير للملاعب البروفيسور عز الدين إبراهيمي يدعو إلى التحلي بالمسؤولية الفردية لمواجهة كورونا

بعد عودة الجماهير للملاعب البروفيسور عز الدين إبراهيمي يدعو إلى التحلي بالمسؤولية الفردية لمواجهة كورونا

عرف العالم خلال الآونة الأخيرة تراجعا واضحا في عدد الإصابات بفيروس كورونا  الأمر الذي شجع الكثير من الدول من بينها المغرب على تخفيف الإجراءات والقيود الاحترازية للعودة إلى الحياة الطبيعية التي اعتدناها واستئناف حركة السفر العالمية، وإعادة فتح الشركات والمصانع.

وفي هذا الصدد ، قال البروفيسور عز الدين إبراهيمي، عضو اللجنة العلمية لكوفيد-19، في تدوينة له، " إن المغرب استوفى كل المعايير العلمية الأساسية التي استعملتها جل الدول كشروط لإزالة ما تبقى من قيود كورونا المحلية" موضحا أن  انتشار الفيروس بالمغرب "ضعيف جدا"،

ويفسر عز الدين إبراهيمي ذلك بعدم وجود  أي ضغط حاليا على الأقسام الخاصة بمرضى كورونا، والجدار المناعاتي المغربي صلب بجمعنا بين التلقيح والإصابات، فضلا عن عدم وجود أي متحورات جديدة.

وأكد عضو اللجنة العلمية أنه "مع إنهاء آخر لوائح مكافحة الكوفيد المحلية المتبقية، سننتقل من مرحلة القيود الحكومية إلى المسؤولية الشخصية، عبر الاستمرار في تطبيق الإجراءات الاحترازية إراديا، لأن توطين هاته السلوكيات سيمكننا من العيش والتعايش مع فيروس كورونا والأنفلونزا، وأي بكتيريا، وأي مخلوق يقتات من ذواتنا ويقتل مواطنينا".

وأقر الإبراهيمي، بضرورة حماية المسنين والأشخاص في وضعية هشاشة صحية، والحفاظ على المرونة في مواجهة المتغيرات المستقبلية لاستشعار ظهور وانتشار أي متحور أو فيروس جديد قبل انتشاره، مما يمكن أنظمة التدخل والاستجابة أن تعمل جيدا قبل الوقوع في أي حالة طوارئ قادمة، فضلا عن التخطيط والاستعداد لأي طوارئ صحية مستقبلية، بالرفع من القدرات الاستشفائية، ناهيك عن الاستثمار في البحث العلمي، وخصوصا في الميدان البيوطبي.

وختم  عضو اللجنة العلمية تدوينته ب" بعد عودة الحياة للملاعب الرياضية، بدون قيود، يجب أن نبقى منسجمين علميا وتدبيريا برفع أو تخفيف بعض القيود أو الشروط المقيدة المتبقية".

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا