Fr

بين زيت الزيتون والزيت النباتية أيهما أفضل للقلي ؟

بين زيت الزيتون والزيت النباتية أيهما أفضل للقلي ؟

يعد الطعام المقلي من بين الأطباق التي يفضلها عدد كبير من الأشخاص لا سيما الأطفال الأكثر ولعا بالأطعمة المقرمشة وخاصة البطاطس  المقلية إلا أن تحذيرات الأطباء الدائمة  من  خطورة تناول هذا النوع من الأطعمة قد يدفع بالكثير من الأسر إلى اعتماد طرق أخرى للحصول على نفس النتيجة  غير أنه غالبا ما يكون المذاق غير سائغ بقدر الطعام المقلي ، فكيف يمكن لمدمني المقليات الاستمتاع بتناول طعامهم المفضل دون أن يشعروا بالريبة أو الخوف من الإصابة بالأمراض التي يروج لها الأطباء  وهل ضرر الطعام المقلي يكفي لتحريمه؟

لا يختلف إثنان على أن تناول الأطعمة المقلية بكثرة سيؤدي حتما إلى الإصابة بأمراض عدة خاصة على مستوى الأمعاء  وهي قاعدة تسري على جميع العادات الغذائية الأخرى لأنه وكما يقال إذا زاد الشيء عن حده انقلب إلى ضده، فتناول هذا النوع من المأكولات مرة في الأسبوع لا يفسد في الأمر شيئا شريطة اتباع الطرق الصحيحة للقلي واختيار الزيوت المناسبة لذلك .

وفي هذا السياق، يعتبر زيت الزيتون وزيت جوز الهند من بين أفضل أنواع الزيوت المستخدمة في القلي عكس الزيوت النباتية والحيوانية حسب تقديرات الأطباء. فعكس ما هو شائع عن زيت الزيتون أنه غير صالح للتسخين، فهو يعد من أفضل الزيوت لأي استخدام حتى القلي. و يرجع ذلك لفوائده الجمة والتي تتمثل أساسا في كونه بطيء التأكسد الأمر الذي يجعله قابلا للتسخين إلى درجة حرارة 180 دون أن يفقده ذلك أيا من فوائده.

كما يعد زيت جوز الهند من بين الزيوت التي ينصح بها الأطباء لقدرته على تحمل درجات الحرارة العالية بشكل أفضل .

وللحصول على طعام مقلي صحي ينصح أهل التخصص باتباع الطريقة الصحيحة في القلي والتي تنطوي على غمر الطعام بالزيت الساخن، بحيث  تكون درجة الحرارة المثالية بين 190-176 درجة مئوية لضمان عدم اختراق وتسرب الزيت إلى داخل الطعام.

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا