Fr

تحذير…المكملات المخففة لأعراض سن اليأس تشكل خطرا على صحةالمرأة

تحذير…المكملات المخففة لأعراض سن اليأس تشكل خطرا على صحةالمرأة
ينصح معظم الأخصائيون في دول العالم النساء بضرورة ممارسة الأنشطة الرياضية من أجل التخفيف من المعاناة التي تصيبهم خلال مرحلة انقطاع الطمث وكما حذروا من الإقبال على المكملات الغذائية التي تحتوي على مادة "إيزوفلافون" وهي مادة نباتية تقوم بعمل هرمون "الاستروجين" داخل الجسم ويزعم منتجوها على أنها تتوفر على قدرة هذه تساعد في تخفيف المتاعب التي تعاني منها المرأة في سن اليأس. وقد أشار المعهد الاتحادي الألماني لتقييم المخاطر إلى أن تأثير مادة إيزوفلافون يشبه للهرمونات، غير أن فعاليتها لم يتم تتبيثها علميا، حيث أقر الخبراء بوجود مخاوف في مادة إيزوفلافون ترفع خطر الإصابة بسرطان الثدي. وأوضح العلماء بالمعهد الألماني بعض الأعراض التي تصيب المرأة في مرحلة انقطاع الطمث كتغير المزاج و اضطراب النوم بالإضافة إلى الهبات الساخنة (الشعور بالحرارة المفرطة والتعرق بسرعة نبضات القلب). وشدد العلماء بضرورة ممارسة الرياضة من أجل محاربة هذه المشاكل، لأن الحرص على الأنشطة الحركية سيساعد على إفراز هرمون "الإندورفين" وهو هرمون السعادة، فضلا عن الحرص على الاسترخاء كممارسة حصص اليوجا والتأمل. وينصح العلماء بضرورة اتباع نظام غذائي صحي متنوع ومتوازن وكذلك شددوا على أهمية الدعم النفسي للزوج والأبناء.

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا