Fr

تحور فيروس كورونا يقلق العالم ..ومنظمة الصحة العالمية تحذر من السنة الثانية من جائحة كورونا

تحور فيروس كورونا يقلق العالم ..ومنظمة الصحة العالمية تحذر من السنة الثانية من جائحة كورونا
في الوقت الذي بدأ فيه العالم يستبشر خيرا بانتهاء جائحة كورونا زفت لنا منظمة الصحة العالمية أمس الأربعاء نبأ مفاده أن السنة الثانية لجائحة فيروس كورونا قد تكون الأصعب مما واجهه العالم في العام الأول من تفشي الوباء .ونظرا لبعض ديناميكيات انتقال المرض قال مدير برنامج الطوارئ في منظمة الصحة العالمية، مايك رايان، في مؤتمر صحفي، إن "الدخول إلى السنة الثانية من جائحة عدوى فيروس كورونا "قد يكون أصعب" مما كان عليه الوضع سابقا وفقا لقناة روسيا اليوم الإخبارية . وأوضح رايان أن هذا الأمر متعلق بانتشار سلالات جديدة من الفيروس تعتبر أكثر انتقالا، مشيرا إلى أن الأوضاع الوبائية ستكون أكثر صعوبة في دول النصف الشمالي للكرة الأرضية.  من جانبها، أكدت المديرة الفنية لبرنامج الطوارئ لمنظمة الصحة العالمية، ماريا فان كيرخوف أن "بعض الدول ستشهد بعد انتهاء فترة الأعياد تدهورا كبيرا للأوضاع قبل أن يبدأ تحسنها". وتعتبر جائحة (COVID-19) أكبر أزمة يتعرض لها العالم في القرن الواحد والعشرين من حيث الانتشار وحجم التأثير، فهذا الوباء لا يهدد صحة 7.8 مليار إنسان على وجه الأرض فقط، وإنما بات يهدد مختلف القطاعات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية حول العالم، بل بات يشكل تحديا غير مبسوق لمؤسسات البحث العلمي للتوصل إلى علاج ناجح لهذا لفايروس كورونا – كوفيد 19. حتى اللحظة، الآثار الاقتصادية التي نجمت عن هذه الجائحة، تخطت تلك التي ضربت الاقتصاد العالمي خلال عامي 2008-2009. هذا وتشهد الأوضاع الوبائية مع ذلك تدهورا كبيرا في عدد كبير من الدول في مختلف أنحاء العالم خاصة في أوروبا والأمريكيتين، حيث تصل مؤشرات انتشار الفيروس في الأسابيع الأخيرة إلى مستويات قياسية جديدة.

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا