Fr

تراكم بعض الأدوية في البكتيريا الموجودة بالأمعاء من شأنه أن يقلل من فعالية العلاجات

تراكم بعض الأدوية في البكتيريا الموجودة بالأمعاء من شأنه أن يقلل من فعالية العلاجات
بعض الأدوية التي يتم تناولها عن طريق الفم تتراكم في البكتيريا الموجودة بالأمعاء. تفاعل من شأنه أن يقلل من فعالية العلاجات ويؤدي إلى اختلال التوازن في الجراثيم المعوية ، وفقًا لدراسة جديدة نشرت بمجلة  Nature..في 8 سبتمبر 2021 و للإشارة يقال الكثير عن الأطعمة التي يجب تناولها لتحسين ميكروبات الأمعاء في حين لا يُقال إلا القليل عما يؤثر على توازنك الهش، باستثناء المضادات الحيوية.  ومع ذلك ، لن تكون هذه الأدوية هي الوحيدة التي تضر بالنباتات المعوية ، على الأقل وفقًا لهذه الدراسة العلمية الجديدة.  فتراكم أصناف معينة من الأدوية في البكتيريا المعوية قد يقلل من فعالية الأدوية بينما يؤثر على جودة الكائنات الحية الدقيقة. حسب الدراسة قام الباحثون بزراعة 25 بكتيريا معوية شائعة في المختبر، ودرسوا تفاعلاتها مع 15 دواءً ، تُعطى بشكل عام عن طريق الفم، بما في ذلك مضادات الاكتئاب ومضادات السكر. إجمالاً ، لوحظ وجود 375 رابطًا للبكتيريا بالأدوية ، أدى 70 منها إلى تفاعلات من بينها 29 تم رصدهم أول مرة. وفي 17 من بين 29 التفاعلات الجديدة، كان الدواء يتراكم في البكتيريا. تم تسجيل هذا بشكل خاص بالنسبة لمضاد الاكتئاب (duloxetine) ، و  المضادة للسكري (rosiglitazone)، و دواء الربو( montelukast) و لمرض الانسداد الرئوي المزمن(roflumilast). بالإضافة إلى تقليل فعالية الدواء ، نظرًا لأن بعضًا منه يتراكم في البكتيريا بدلاً من المكان الذي ينبغي أن يعمل فيه ، فإن هذه التفاعلات تؤدي أحيانًا إلى تغيير عملية الأيض البكتيري (métabolisme bactérien). يستشهد الباحثون بمثال المضاد للاكتئاب ، والذي إرتبط بالعديد من الإنزيمات الموجودة في البكتيريا ، وبالتالي أذى إلى تغيير عملية الأيض البكتيري والجزيئات التي تفرزها. بالنسبة للعلماء ، تُظهر هذه الدراسة أن الوقت قد حان لاعتبار بكتيريا الأمعاء كأحد الأعضاء ، تمامًا مثل المعدة أو الدماغ. هذا البحث، الذي لم يتم تأكيده بعد من خلال الدراسات السريرية على الإنسان ، يمكن أن يفتح الآفاق لرعاية طبية أكثر تخصيصًا وشخصية من خلال مراعاة استجابة الفرد للعلاج بشكل أفضل (سواء من حيث الفعالية من الآثار الجانبية) ، اعتمادا على البكتيريا الخاصة به.

للإشارة بكتيريا الأمعاء   (gut microbiota) تعيش في الأمعاء، و تشمل أنواعا متعددة، ويبلغ عدد البكتيريا التي تعيش في الأمعاء 10(13-14)، ومنها بكتيريا صديقة تشكّل أكثر من 85% من مجموع بكتيريا الأمعاء، مثل العصيات والبايفيدو بكتيريا موجبة الغرام (Gram-positive Lactobacilli and Bifidobacteria)، فضلا عن بكتيريا قادرة على التسبب بالأمراض. وتعيش البكتيريا في الأمعاء في توازن مع بعضها ومع الجسم، ويؤدي اختلال هذا التوازن إلى حدوث مشكلات أو أمراض. وتعرّف البكتيريا بأنها كائنات حية دقيقة وحيدة الخلية، تتحرك وتتكاثر وتتأقلم وفق الوسط المحيط بها، وبعض أنواع البكتيريا نافع مفيد للإنسان، وبعضها ضار مسبب للأمراض.

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا