Fr

معالجة الورم الحليمي وسرطان عنق الرحم بالمنتدى الإقليمي لسرطان عنق الرحم 27 و 28 يناير 2021

معالجة الورم الحليمي وسرطان عنق الرحم بالمنتدى الإقليمي لسرطان عنق الرحم 27 و 28 يناير 2021
 تنظم جمعية أصدقاء مرضى السرطان بدولة الإمارات وصندوق الأمم المتحدة للسكان الدورة الثانية من المنتدى الإقليمي لسرطان عنق الرحم يومي 27 و 28 يناير 2021 تحت عنوان "تعجيل الإجراءات المتعلقة بفيروس الورم الحليمي البشري وسرطان عنق الرحم" . ويعقد المنتدى تحت رعاية صاحبة السمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي. حسب البلاغ الصحفي لصندوق الأمم المتحدة للسكان توصل موقع صحة http://saha.ma بنسخة منه، فإن المنتدى الافتراضي الذي ينعقد لمدة يومين يحظى بدعم الهيئات الصحية المحلية والإقليمية والدولية، ومراكز المعرفة الطبية مثل وزارة الصحة ووقاية المجتمع الإماراتية، والوكالة الدولية للطاقة الذرية، والاتحاد الدولي لمكافحة السرطان، ومنظمة الصحة العالمية. يناقش المنتدى طرق لتعزيز التعاون، لمعالجة الاستجابات الإقليمية والوطنية لفيروس الورم الحليمي البشري وسرطان عنق الرحم في المنطقة العربية بشكل أكثر فعالية. وكذلك تطوير برامج مستدامة ومنصفة للجميع تُعنى بالقضاء على سرطان عنق الرحم وفيروس الورم الحليمي البشري، بما فى ذلك فى سياقات الأزمات الصحية مثل جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19) الحالية، كما يستعرض نجاح "إعلان الشارقة حول سرطان عنق الرحم" الذي اعتمدته الدورة الأولى من المنتدى في عام 2019. ويقترح المنتدى الثاني لسرطان عنق الرحم مجموعة من التوصيات ودعوة للعمل تُدمج ركائز الوقاية والعلاج والرعاية التلطيفية والجوانب الاجتماعية على مستوى العالم، وتحديداً في المنطقة العربية. وللإشارة فإن ما يقرب من 7600 امرأة في المنطقة العربية قد توفين بسرطان عنق الرحم في عام 2020، وذلك وفقًا لمنظمة الصحة العالمية.
وأوضح الدكتور لؤي شبانة، المدير الإقليمي لصندوق الأمم المتحدة للسكان في الدول العربية أنه تم إطلاق الاستراتيجية العالمية لمنظمة الصحة العالمية وصندوق الأمم المتحدة للسكان لتعجيل القضاء على سرطان عنق الرحم في نوفمبر 2020، والتي سيقود صندوق الأمم المتحدة للسكان تنفيذها. وأضاف أنه تم إطلاق هذه الاستراتيجية العالمية في نوفمبر 2020.
ويلتزم صندوق الأمم المتحدة للسكان بتعزيز العمل على سرطان عنق الرحم باعتباره أحد أكثر أشكال السرطان التي يمكن الوقاية منها وعلاجها، طالما تم اكتشافه مبكرًا وإدارته بفعالية. وأضاف شبانة "يعمل صندوق الأمم المتحدة للسكان  على زيادة فرص الحصول على التعليم المناسب وأدوات الوقاية والاختبار الوقاية الحاسمة من أجل ضمان اتباع نهج شامل لمكافحة سرطان عنق الرحم". وقالت السيدة سوسن جعفر، رئيسة مجلس إدارة جمعية أصدقاء مرضى السرطان: "إن سرطان عنق الرحم يمكن غالبًا الوقاية منه، وكانت جمعية أصدقاء مرضى السرطان في الطليعة لزيادة الوعي في الإمارات العربية المتحدة وفى المنطقة"، وأضافت: "لا يجب أن تموت إمرأة من سرطان عنق الرحم هنا في الإمارات العربية المتحدة، أو في أي مكان آخر. فجميع أنواع سرطانات عنق الرحم تقريبًا تنجم عن فيروس الورم الحليمي البشري، ومن خلال الكشف المبكر والتطعيم، يمكننا المساعدة في منع عدد لا يُحصى من النساء من الإصابة بالمرض ". وأكدت أنه من خلال الموارد الاستهدافية وزيادة الوعي، يمكن الحد بشكل كبير من الوفيات الناجمة عن سرطان عنق الرحم في جميع أنحاء العالم، حيث قالت: "ببساطة، إن الموت بسبب سرطان عنق الرحم يمكن منعه بالتطعيم والفحص والعلاج المناسب، وأحث بشدة الأفراد والمؤسسات والأطراف الأخرى المعنية على مساعدتنا في وقف هذا المرض على المستويين الوطني والإقليمي ". وقد قام المكتب الإقليمي للدول العربية التابع لصندوق الأمم المتحدة للسكان ومنظمة أصدقاء مرضى السرطان بالتوقيع على مذكرة تفاهم في نوفمبر 2020 لتعزيز الجهود التعاونية في تخفيف عبء سرطان عنق الرحم على الدول العربية. التسجيل مجاني في المنتدى الإقليمي الثاني لسرطان عنق الرحم من خلال   https://bit.ly/3b891U6

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا