ويُستخدم مصطلح "قصور ما قبل القلب" الآن لوصف الأشخاص الذين ليس لديهم أعراض قصور القلب، لكن تُبيّن الأدلة إصابتهم بأمراض القلب البنيوية، أو مستويات أعلى من المؤشرات الحيوية لأمراض القلب، مثل الببتيد الناتريوتريك في الدماغ (BNP)، وهو بروتين يتم إطلاقه في مجرى الدم عندما يعجز القلب عن ضخ كمية كافية من الدم.