Fr

جميل أن يكون ما تستمتع به له دور في علاجك, دروس الموسيقى يمكن أن تقوي الذاكرة وتقاوم الخرف…دراسة

جميل أن يكون ما تستمتع به له دور في علاجك, دروس الموسيقى يمكن أن تقوي الذاكرة وتقاوم الخرف…دراسة

جميل أن يكون ما تستمتع به له دور في علاجك و حمايتك حيث كشفت دراسة جديدة أن دروس العزف على البيانو في سن الستين يمكن أن تقوي الذاكرة وتقاوم الخرف، وذلك من خلال تقوية أنسجة المخ التي تتدهور عند حدوث مشاكل في الذاكرة.

 

وأوضحت الدراسة أن العلماء أثبتوا أن تعلم الأشخاص في الستينيات والسبعينيات من عمرهم للموسيقى، يقوي المادة البيضاء التي تتحلل عند حدوث مشاكل في الذاكرة والتركيز.

 

وقام العلماء في الدراسة الجديدة بتحليل ما إذا كان تعلم العزف على البيانو في سن متأخر يساعد الدماغ. وشارك في الدراسة 121 رجلاً وامرأة في الستينيات والسبعينيات من العمر لم يعزفوا أبدا على آلة موسيقية، وخضع كل منهم لفحص في الدماغ قبل وبعد التجربة لقياس التغييرات في منطقة تسمى (fornix). وتتكون هذه المنطقة من المادة البيضاء التي تلعب دورا هاما في الإدراك والذاكرة، لكنها تتراجع بشكل طبيعي مع تقدم العمر.

 

وتم تكليف نصف المشاركين بدروس أسبوعية في العزف على البيانو لمدة ساعة واحدة لمدة ستة أشهر، مع تعليمات لهم بالتدرب في المنزل لمدة نصف ساعة على الأقل كل يوم.

 

وكشفت عمليات المسح أن الطلاب الذين خضعوا لدروس تعليمية على البيانو فقدوا القليل من كثافة المادة البيضاء أو لم يفقدوا أي شيء منها، مما يشير إلى عدم وجود تراجع في وظائف المخ، في حين انخفضت كثافة المادة البيضاء بشكل كبير لدى الذين حرموا من تعلم الموسيقى، مما زاد من فرص الإصابة بالخرف ومشاكل الذاكرة.

 

وخلص تقرير نشرته مجلة (Frontiers in Aging Neuroscience) إلى أن تعلم الموسيقى لاحقا في الحياة يمكن أن تكون له نتائج مبهرة ولكن فقط إذا كان الطلاب ملتزمين تماما.

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا