Fr

خالد أيت الطالب يشدد على الالتزام بالاجراءات الوقائية من فيروس كورونا لقضاء عيد أضحى آمن

خالد أيت الطالب يشدد على الالتزام بالاجراءات الوقائية من فيروس كورونا لقضاء عيد أضحى آمن
حذر وزير الصحة، في كلمة خلال ندوة افتراضية نظمتها الجمعية المغربية للعلوم الطبية، من أن كل تراخ أو تهاون في اتباع التدابير الوقائية يمكن أن يشكل فرصة لارتفاع جديد لفيروس كورونا المستجد مايشكل خطرا على الضحايا الأكثر عرضة لمخاطر مضاعفاته. وأهاب المتحدث ذاته بالمواطنين والمواطنات أخذ كل الاحتياطات الضرورية لضمان سلامة الجميع خاصة وأننا مقبلين على مناسبة يكثر فيها السفر والتجول والاختلاط بشكل كبير . وأكد آيت الطالب على ضرورة التكفل بالمرضى المصابين بأمراض مزمنة، نظرا لضعف الجهاز المناعي عند مواجهتهم أيّ مرضٍ كامن ممّا يُضعف قوّة الجسم على مواجهة كورونا، إضافة إلى أهمية تأمين استمرارية الخدمات الصحية والعلاجية المقدمة في مختلف المؤسسات الصحية التي يجب ألا تتوقف بأي شكل من الأشكال تفاديا لكل انتكاسة وتبعات وخيمة غير مرغوب فيها، إلى جانب مواجهة الجائحة الوبائية لفيروس "كورونا" وذلك لإنجاح رهان حماية المواطنين لا سيما الذين يعانون من مرض مزمن . وأضاف وزير الصحة، في نفس السياق أنه وإلى جانب مواجهة الجائحة الوبائية لفيروس "كوفيد 19"، وجب تكثيف الجهود لحماية الفئات الأكثر تضررا من هذا الوباء ويتعلق الأمر على الخصوص بالنساء الحوامل، والأطفال الذين يجب أن يحصلوا على التطعيم، والمرضى المصابين بالقصور الكلوي، ومرضى السرطان، فضلا عن المرضى الذين هم في حاجة إلى عملية جراحية في الآجال المحددة. وفي موضوع متصل قال وزير الصحة أنه تم اتخاذ قرار الرفع التدريجي لحالة الطوارئ الصحية، من أجل المساهمة في العودة التدريجية إلى الحياة الطبيعية، اقتصاديا واجتماعيا، داعيا إلى ضرورة تقيد كافة المواطنات والمواطنين بالإجراءات الحاجزية الوقائية، وبالتدابير المسطرة، المتمثلة في وضع القناع، والتباعد الجسدي، وغسل أو تعقيم اليدين. وأكد آيت الطالب، في هذا السياق،على أهمية هذه الخطوات الاحترازية، الفردية والجماعية، في محاربة فيروس كورونا والتي يجب على الجميع احترامها وتطبيقها، أفرادا ومقاولات وإدارات وبمختلف المؤسسات، وفي كل الفضاءات الجماعية المشتركة، معتبرا أنها تعد "الوصفة الفعلية" للحد من انتشار العدوى، إلى حين التوصل إلى لقاح فعال ضد فيروس كورونا المستجد . ودعى وزير الصحة، خالد أيت الطالب المواطنين والمواطنات إلى التحلي بالنضج والمسؤولية وعدم الاستهتار بهذا الوباء الذي يتزامن مع الاحتفال بعيد الأضحى لهذه السنة، وأكد المتحدث ذاته على ضرورة الانخراط في التداببر المعتمدة لمواجهة هذا الفيروس بكل روح وطنية ومسؤولية وذلك من خلال تفادي الزيارات غير الضرورية، والحرص على التباعد الجسدي، وعلى تطبيق التدابير الوقائية في التجمعات العائلية.

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا