Fr

دراسة: اكتشاف علمي جديد يحمي من هشاشة العظام

دراسة: اكتشاف علمي جديد يحمي من هشاشة العظام
توصل باحثون وعلماء في الجامعة الأمريكية أوغوستا إلى اكتشاف أحد العوامل الرئيسية التي تحافظ على صحة العظام وهي مستقبلات القشرانيات المعدنية التي تقوم بتنظيم ضغط الدم. وأكدت ميغان ماكجي لورانس المعدة الرئيسية للدراسة على أن الأدوية والعقاقير مثل بريدنيزون التي تعتبر من القشرانيات السكرية قد تعطل الديناميكية الصحية لبناء العظام وتدميرها. وحسب موقع "ميديكال إكسبرس" الطبي فإن مستقبلات القشرانيات السكرية الطبيعية للإنسان ترتفع نسبتها مع التقدم في السن، بالمقارنة مع عظام الشباب التي تتوفر على الكثير من هذه المستقبلات أكثر من مستقبلات القشرانيات المعدنية. وقد أوضح الفريق العلمي أنه من الممكن أن تجعل القشرانيات السكرية الخلايا الجذعية القيام بصنع بانيات العظام المكونة للعظام ولكنها أيضا تجعل بانيات العظام تلك تقوم تخزين نسبة كبيرة من الدهون، في حين أن كثرة الدهون في العظام مثل أي مكان في الجسم ليست بصحية، مما يترتب عنها فقدان العظام بالجسم، وتفيد الدراسة أن الطريقة الوحيدة للتخلص من تخزين الدهون بواسطة بانيات العظم كان بتثبيط مستقبل القشرانيات المعدنية بالأدوية. مشيرة إلى أنه في حين تشكل الدهون مصدر طاقة لخلايا العظام إلا أن الإفراط في تناولها قد تشكل عائقا في تكوين خلايا العظام. غير أن هناك أدلة تقول أن القشرانيات السكرية والاصطناعية التي نتناولها عن طريق الأدوية أو الحقن يمكن أن تؤثر على العظام، مما يؤدي إلى خلل غير صحي بين كمية العظام التي يتم تكوينها والكمية المتكسرة. وتصنع الغدة الكظرية القشرانيات السكرية والقشرانيات المعدنية ويصبح انتاجها أقل تنظيماً مع التقدم في السن.

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا