Fr

عقاقير خفض الكوليسترول قد تسبب آثار جانبية على مرضى السكري

عقاقير خفض الكوليسترول قد تسبب  آثار جانبية على مرضى السكري
استعمال الأدوية والعقاقير الخاصة بتخفيض الكوليسترول قد يتسبب في ظهور آثار جانبية على مرضى السكري من النوع الثاني,  وذلك وفقا لنتائج الدراسة المنشورة في مجلة "جاما" المتخصصة في الطب الباطني. وقد قام الباحثون والعلماء في جامعة تكساس ساوث وسترن الأمريكية بمقارنة معدلات تطور مرض السكري بين أزيد من 83 ألف شخص مصاب بمرض السكري من النمط الثاني، يعتمدون علاجا بأدوية خفض الكوليسترول مع مجموعة أخرى لا يتناولون هذه الأدوية. وكشفت نتائج هذه الدراسة عن تطور مرض السكري والذي وصل إلى نسبة 73% بالنسبة للأشخاص الذين استخدموا أدوية الكوليسترول بالمقارنة مع الأشخاص الذين لا يستعملون هذه الفئة من العقاقير.
تعديل علاج السكري عند بدء العلاج بالأدوية المخفضة للكوليسترول
وأشارت بيانات البحث إلى ظهور علامات تطور مرض السكري على 56% من مستخدمي الأدوية المخفضة للكوليسترول. وحسب وكالة "يو بي آي" فإن هذه الفئة كان عليها أن تتلقى علاجا بالأنسولين أو أحد العلاجات الأخرى التي تساعد على خفض السكر في الدم، عكس الفئة الثانية التي لم تتناول هذه الأدوية. ويشير الباحثون في الدراسة إلى وجود إمكانية تعديل علاج السكري عند بدء العلاج بالأدوية المخفضة للكوليسترول، ولا يجب التوقف عن عن تناولها.

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا