Fr

“دلتا” يفتك ب 19 طفلا ووزارة الصحة تطالب المغاربة بالتوجه إلى مراكز التلقيح

“دلتا”  يفتك ب 19 طفلا ووزارة الصحة تطالب المغاربة بالتوجه إلى مراكز التلقيح

على غرار باقي دول العالم، كان للمغرب نصيبه من الألم  جراء انتشار فيروس كورونا الذي جسد مقولة “الناس نيامٌ فإذا ماتُوا انتَبَهُوا” ،التي ارتَسَمَت صورتها مجازا بالمعنى الذي نعاصره ، وأحاطت بالحال الذي بلغه المغاربة كبارا وصغارا رجالا ونساء شيوخا وأطفالا  ما بين الهلع والخوف والحيطة والحذر منذ أن بدأت الجائحة بالتفشي .

فقد أكد  مسؤول بوزارة الصحة   لإحدى المنابر الإعلامية، أن "كبار السن وغير الملقحين، وأيضا المرضى الذين لم يتموا  جرعات التلقيح الخاصة بهم، هم من يتواجدون حاليا بالإنعاش، وأضاف أن معدل سن هؤلاء المصابين هو ستون سنة، مشددا في الآن ذاته على أهمية التلقيح في التصدي لدرجة فتك الفيروس بصحة المرضى، وخاصة المسنين، والمصابين بأمراض مزمنة".

وفي الإطار نفسه أوضح البروفيسور سعيد متوكل، عضو اللجنة العلمية لمكافحة “كوفيد-19″،  أن “نسبة الفتك بسبب أوميكرون في صفوف الأطفال ضعيفة جدا، ولا تدعو للقلق”، مؤكدا في الآن ذاته أن “المتحور دلتا كان يشكل خطورة أكبر على هذه الفئة، إذ فقد المغرب خلال الأشهر الماضية حوالي تسعة عشر طفلا بسببه” حسب ما نقلته جريدة هسبريس .

هذا وتطالب وزارة الصحة والحماية الإجتماعية  المغاربة بالتوجه إلى مراكز التلقيح من أجل تحقيق المناعة الجماعية، مبرزة  أن المغرب يحتاج إلى أربعة ملايين ملقح للوصول إلى هذه المناعة الجماعية التي تعتبر الحل الأمثل والوحيد لتخطي أزمة تأبى أن تنتهي  .

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا