Fr

دليل جديد من منظمة العمل ومنظمة الصحة لحماية العاملين في مجال الرعاية الصحية

دليل جديد من منظمة العمل ومنظمة الصحة لحماية العاملين في مجال الرعاية الصحية
أصدرت منظمة العمل الدولية ومنظمة الصحة العالمية دليل جديد حول تطوير وتنفيذ برامج أقوى لصحة وسلامة العاملين الصحيين لتمكينهم من مواجهة الضغوط الكبيرة لوباء كوفيد19، وفقًا لبيان صحفي لمنظمة الصحة العالمية صدر اليوم الإثنين 20 فبراير.  و في هذا الصدد توضح الدكتورة ماريا نيرا ، مديرة إدارة البيئة وتغير المناخ والصحة في منظمة الصحة العالمية أن قطاع الصحة كان من بين أكثر القطاعات خطورة للعمل فيها حتى قبل وباءكوڢيدـ19 وتضيف أن "عدد قليل من المرافق الصحية تعتمد على برامج لإدارة الصحة والسلامة المهنية". ويعاني العاملون في مجال الصحة من الالتهابات والاضطرابات العضلية والعنف والتحرش في مكان العمل والإرهاق والحساسية بسبب بيئة العمل السيئة ". و قد عرّضت جائحة كوفيدـ19 أيضًا العاملين في مجال الرعاية الصحية إلى مواقف صعبة. بالإضافة إلى عبء العمل الثقيل ، فقد تعرضوا لمخاطر كبيرة على صحتهم وسلامتهم. و على سبيل المثال واحدة أو أكثر من كل ثلاث مؤسسات صحية ليس لديها أماكن للنظافة الشخصية. كشفت منظمة الصحة العالمية أن أقل من بلد واحد من كل ستة بلدان لديه سياسة وطنية معمول بها من أجل بيئة عمل صحية وآمنة في قطاع الصحة. "لقد أبرزت أزمة كوفيدـ19 تكلفة هذا النقص المنهجي في ضمانات صحة وسلامة العاملين في مجال الرعاية الصحية. في الأشهر الثمانية عشر الأولى من الوباء ، توفي ما يقرب من 115500 عامل صحي بسبب كوفيدـ19" أشار جيمس كامبل ، مدير إدارة الموارد البشرية الصحية بمنظمة الصحة العالمية. وأضاف أن "الغياب المرضي والإرهاق أدى إلى تفاقم النقص الموجود مسبقًا في العاملين في مجال الرعاية الصحية وتقويض قدرة أنظمة الرعاية الصحية على تلبية الطلب المتزايد على الرعاية والوقاية خلال الأزمة". بالنسبة له يقدم هذا الدليل توصيات حول كيفية التعلم من هذه التجربة وحماية العاملين الصحيين بشكل أفضل. يصف الدليل أيضًا الأدوار التي يجب أن تلعبها الحكومات وأصحاب العمل والعمال وخدمات الصحة المهنية في حماية صحة وسلامة العاملين في مجال الرعاية الصحية. ويؤكد على أن الاستثمار المستمر والمراقبة والتعاون ضروري للحفاظ على التقدم في تنفيذ برامج تعزيز الصحة والسلامة في مكان العمل للعاملين في مجال الرعاية الصحية.  

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا