Fr

ارتفاع مهول في عدد المصابين بمرض القصور الكلوي بمدينة امريرت. الأسباب و العلاج مع الدكتور مصطفى قنديل

ارتفاع مهول في عدد المصابين بمرض القصور الكلوي بمدينة امريرت. الأسباب و العلاج مع الدكتور مصطفى قنديل
تعرف مدينة امريرت التابعة لإقليم خنيفرة ارتفاع مهول في عدد المرضى المصابين بمرض القصور الكلوي المزمن وهذا راجع لإسباب عديدة  ومن بينها الحالة الإجتماعية للفرد.  الدكتور مصطفى قنديل طبيب ومدير المستشفى المحلي لمدينة امريرت يشرح في هذا الحوار الذي أجريناه معه   سبب هذا الإرتفاع المتزايد في عدد المصابين بالفشل الكلوي
هناك ارتفاع كبير في عدد المرضى المصابين بالفشل الكلوي في الأطلس المتوسط عامة وفي مدينة امريرت خاصة إلى ماذا يرجع السبب في ذلك ...؟
إن الأطلس المتوسط بشكل عام يعرف أرتفاع كبير في عدد المصابين بالفشل الكلوي وخاصة مدينة امريرت وذلك راجع إلى الحالة الإجتماعية للفرد وأيضا المياه غير الصالحة للشرب والتي تتسبب بشكل كبير في الفشل الكلوي رغم أن الأطلس يتمتع بفرشة مائية هائلة إلا أن الساكنة تعاني من هذا المرض المزمن بسبب المياه الملوثة ...
مرض الفشل الكلوي يختلف من شخص لأخر كيف يمكن تفسير ذلك؟ وماهي الحالات التي تستوجب فيها عملية تصفية الدم ؟
مرض الفشل الكلوي يختلف من شخص إلى اخر وهناك القصور الكلوي الحاد والقصور المزمن وفي الحالتين يجب فيها لإجراء عملية تصفية الدم ومن خلال تصنيف المرض تتم معرفة عدد المرات التي يمكن للمريض غسل الكلى وتكون من مرتين بالأسبوع إلى ثلاث مرات بالأسبوع هناك قصور كلوي حاد يتم إجراء غسيل الكلوي للمرضى الذي يكون لديهم  ارتفاع مواد كيميائية كالبوتاسيوم والكالسيوم التي تعجز الأدوية عن علاجها والتي تشكل خطورة على حياة المريض وأيضا  لمن لديهم هبوط في القلب لا تستطيع المدرات البولية على علاجه وأيضا إلى وجود سموم عضوية أو كيميائية كمادة الميتانول بالنسبة للقصور الكلوي المزمن تتم عملية غسل الكلى وذلك بسبب وجود أعراض البولينا أي التسمم الكلوي وأرتفاع نسبة السوائل بالجسم  وعجز الكلية عن إخراجها  إضافة إلى ارتفاع حموضة الدم بشكل تعجز الكلى عن تعديله
ما هو التعريف المناسب لتصفية الدم أو الغسيل الكلوي...؟
تصفية الدم أو الغسيل الكلوي للدم هو عبارة عن عملية تنقية الدم من السموم المتراكمة والتي لا يستطيع الجسم التخلص منها في حالة القصور الوظيفي للكلى...وفي حالة تدهور صحة المريض ووصوله إلى قصور كلوي في المراحل النهائية وجب على المريض اللجوء لعملية تصفية الدم  بواسطة ألة تعمل على تنقيته
أين تتم  عملية تصفية الدم  ؟ وهل هناك إرشادات تقدمونها كطبيب لإنجاح عملية الغسيل الكلوي؟
نعم هناك ثلاث أماكن يمكن تصفية الدم فيها : أولا: مركز تصفية الدم والذي يجب على المريض الإلتزام بمواعيد عملية  تصفية الدم فبمجرد أن يصل المريض إلى المركز تقوم الممرضة بإدخال الإبرة في ذراع المريض وهي من يتكلف به حتى إنهاء عملية التصفية ثانيا: هناك وحدة تصفية الدم ويجب فيها تحضير المعدات كالآلة وتشغيلها وضبط كل ما له علاقة ببرمجة حصة التصفية هذه الحصة تتم تحت إشراف طاقم طبي مسؤول عني عملية غسيل الكلي كما يجب على المريض الإلتزام بالتعليمات ثالثا: تصفية الدم بالمنزل وهذه الإمكانية لا تجعل المريض يتعب أو يشقى من أجل الوصول لمراكز تصفية الدم بل لديه الحرية في تنظيم عملية الغسل حسب ظروفه وهذه الإمكانية لها إيجابيات وسلبيات في حالة عدم وجود ممرض مختص لمساعدة المريض بالنسبة للإرشادات لكي تمر عملية غسيل الكلى بنجاح يجب الالتزام بالأدوية وبمواعيد عملية تصفية الكلى والمحافظة على وزن المريض العادي بين حصتي التصفية وعدم الأكل  ساعة قبل أو بعد حصة الغسيل الكلوي وأخيرا إتباع  نصائح أخصائي التغذية الذي يرافق المريض بوحدة غسيل الكلي  

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا