Fr

رسالة النقابة الوطنية للطب العام للطبيبات والاطباء المغاربة في اليوم العالمي لطبيب الاسرة

رسالة النقابة الوطنية للطب العام للطبيبات والاطباء المغاربة في اليوم العالمي لطبيب الاسرة
19 ماي 2021: اليوم العالمي لطبيب الاسرة
رسالة للطبيبات والاطباء المغاربة: انخراط واعي ومنتج في اصلاح وتأهيل المنظومة الصحية وهيكلتها على أساس الرعاية الأولية وطب القرب لمواكبة ورش تعميم التغطية الصحية والحماية الاجتماعية.
بمناسبة اليوم العالمي لطبيب الأسرة، الدي خصصت له منظمة الصحة العالمية يوما عالميا للاحتفال بطبيب الاسرة في اليوم التاسع عشر من شهر ماي من كل عام، يسعدني أن أتقدم لكل طبيبات واطباء الاسرة والاطباء العامين، بأجمل المتمنيات وجزيل الشكر على كل ما يقدمونه بشكل يومي ومستمر من خدمات صحية للعناية بصحة المواطن وتحسين صحة المجتمع.
واتقدم بالشكر والامتنان لكافة الاطباء الدين لم يدخروا أي جهد لمواجهة جائحة كوفيد 19 ببلادنا ولا زالوا مرابطين لحماية المواطنين.
وقد أظهرت هده الازمة الصحية مكانة الرعاية الاولية في المنظومة الصحية، وأظهرت هشاشة الظروف التي يمارس في اطارها الاطباء مما يستوجب ان أطباء الاسرة والطب العام هم أعمدة نظام الرعاية الصحية الأولية الدي يجب أن يكون قاعدة هرم الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين، وهو النظام الدي أكد قدرته على تحسين المؤشرات الصحية بالموازاة مع خفض تكلفة الرعاية الصحية كما هو معمول به في مجمل الدول المتقدمة، ودلك بفضل العناية بصحة الانسان بالتربية الصحية والوقاية والتكفل المبكر بالأمراض عوض الاهتمام بها في المراحل المتأخرة والمضاعفات. بلادنا اليوم منكبة على اعادة النظر في المنظومة الصحية بشكل كامل من اجل تأهيلها لمواكبة الورش الملكي لتعميم التغطية الصحية والحماية الاجتماعية ببلادنا، وهي مناسبة لإعادة النظر في هرم الخدمات الصحية وجعل الرعاية الاولية وطب القرب وطب الارة والطب العام في قلب المنظومة الصحية، من اجل جودة أفضل للرعاية الصحية بتكلفة أقل مما يسمح بتطوير هده الخدمات وتوسيعها. وهي مناسبة كدلك لتفعيل قرارات سابقة بإقرار المسار المنسق للعلاجات الدي يمكن كل مواطن من طبيب اسرة من اختياره يرافقه ويرشده خلال كل مراحل ولوجه للمنظومة الصحية تفاديا لإهدار الوقت العلاجي والامكانيات. ومن أسس الاصلاحات كدلك مراجعة ظروف ممارسة المهنة ببلادنا بالقطاعين الخاص من اجل جعل ممارسة الطب مهنة تستقطب الممارسين عوض هجرتهم.
هنيئا بكل ما تحقق بفضل عملكم، واؤكد الدعوة لجميع الطبيبات والاطباء العامين بالقطاع الخاص بالمغرب الى مواصلة الانخراط في الورش الكبير الدي أطلقه جلالة الملك من أجل اصلاح ومراجعة وتأهيل المنظومة الصحية وتعميم التغطية الصحية والاجتماعية.
الطيب حمضي
رئيس النقابة الوطنية للطب العام

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا