Fr

زيت السمك يكبح نوبات الصرع

زيت السمك يكبح نوبات الصرع
توصل مجموعة من الباحثين بجامعة هيروشيما اليابانية إلى دراسة طبية تشير إلى أن الأحماض الدهنية المتواجدة بنسبة عالية في زيت السمك يمكنها أن تساعد في تحسين وتطوير أدوية علاج نوبات الصرع، وتأكد الدراسة على أن هذه الأحماض الدهنية تساهم بشكل كبير في زيادة مستويات هرمون الاستروجين الذي يعمل على منع ظهور نوبات الصرع. ويعاني الكثير من الأشخاص أغلبهم أطفال من الصرع، رغم توفر الأدوية التي تسيطر على المرض.
تقول أبحاث أخرى أن حمض أوميجا 3 الدهني المتوفر في الأسماك كالسلمون والرنجة والماكريل ومكملات زيت السمك، يساعد على تخفيف نوبات الصرع، إلا أن هرمون الاستروجين أثبتت فعاليته في كبحها.
وقد تمكن الباحثون في المجال من الوصول إلى نتائج إيجابية وذلك عن طريق اختبارات غذائية على ثلاث مجموعات من فئران التجارب لمدة 28 يوما، حيث تلقت المجموعة الأولى نظاما غذائيا يتوفر على زيت الصويا، فيما اتبعت المجموعة الثانية حمية بزيت بذور القطن، فيما تغذت المجموعة الثالثة نظامًا غذائيًا غنيا بزيت بذور القطن. وبعد مرور 28 يوما، اكتشف المشرفون على الأبحاث أن فئران المجموعة الأولى التي تلقت نظاما غذائيًا غنيا بزيت الصويا حدث لها تاخرا ولمدة أطول لظهور نوبات الصرع. مقارنة مع البرنامج الغذائي الغني بزيت القطن فقط، كما تأخرت بنسب عالية بين فئران التجارب الذين تم إعطاؤها أحماضا دهنية والأوميجا 3.

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا