Fr

سرطان الثدي خبراء و دكاترة من المغرب يناقشون الموضوع بدكار

سرطان الثدي خبراء و دكاترة من المغرب يناقشون الموضوع بدكار
احتضنت العاصمة السنغالية، نهاية الأسبوع المنصرم ندوة طبية علمية مغربية- سنغالية حول سرطان الثدي بتنطيم من مركز الأزهر للأنكولوجيا بالرباط. الندوة، التي نظمت تحت عنوان “سرطان الثدي: ابتكارات تشخيصية وعلاجية”، نظمت في إطار التكوين المستمر والتبادل العلمي والثقافي بين المغرب والسنغال. وقال الدكتور عبد اللطيف البحراوي، متخصص في أمراض النساء والتوليد، خلال افتتاح هذا اللقاء، إن “سرطان الثدي مكلف بالنسبة للمرضى والمحيط والمجتمع”، مسجلا أن التأثير الاقتصادي للسرطان يشمل التكاليف المباشرة للمرض سواء كانت طبية (علاج ، مضاعفات ..) أو غير طبية (النقل ، الإقامة ..) ، إلى جانب التكاليف غير المباشرة، وتتجلى في انخفاض الدخل جراء فقدان الشغل، وزيادة النفقات، والتأثير على الأسرة إلخ.. وبعد أن أشار إلى أن العلاقات المغربية – السنغالية تتميز بالدينامية والأخوة والتضامن، أعرب الدكتور البحراوي عن رغبته في أن يشكل هذا اللقاء خطوة أولى نحو تعاون مثمر في مجال البحث والتكوين المستمر لفائدة الأطباء في كلا البلدين. من جهته، أشاد سفير المغرب بدكار، السيد الطالب برادة، بعقد هذه الندوة العلمية في العاصمة السنغالية، التي تندرج في إطار “الشراكة جنوب – جنوب التي يدعو إليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس وأخوه فخامة رئيس الجمهورية السنغالية ماكي سال “. وشارك في هذه الندوة 27 طبيبا مغربيا في مختلف التخصصات وحوالي 30 طبيبا وأخصائيا من السنغال. وتضمن برنامج هذه الندوة مقاربة مواضيع تتعلق ب “فوائد العلاج الإشعاعي في العلاج الموضعي لسرطان الثدي”، و”مكان الذكاء الاصطناعي في العلاج الإشعاعي الحديث” ، و”النظام المرجعي المغربي للتكفل بعلاج سرطان الثدي “، و” العلاجات المبتكرة .. مكانة الخلايا الجذعية “.

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا