Fr

سرطان عنق الرحم من الأسباب الرئيسية لوفيات النساء في دول العالم النامي

سرطان عنق الرحم من الأسباب الرئيسية لوفيات النساء في دول العالم النامي
يعتبر سرطان عنق الرحم من الأسباب الرئيسية لوفيات النساء  في العالم النامي . ويكمن السبب الأساسي الأول للإصابة بسرطان عنق الرحم في العدوى بفيروس الورم الحليمي البشري HPV  وهو فيروس شائع للغاية وينتقل جنسيا . وتشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى أن أكثر من مليون امرأة، يعانين في الوقت الحاضر، من سرطان عنق الرحم في جميع أنحاء العالم ومعظم هؤلاء النساء لم يتم تشخيص إصابتهن أو أنهن لا يمتلكن إمكانية علاج هذا النوع من السرطان الذي من شأنه أن يحقق لهن الشفاء منه أو يساعد على إطالة أعمارهن . وقد بلغت نسبة وفيات النساء في البلدان النامية بسرطان عنق الرحم 95 % مما يجعل سرطان عنق الرحم أعظم الأخطار التي تهدد حياة النساء . وكما ذكرنا سابقا تعتبر العدوى بفيروس واحد أو أكثر من نمط من الأنماط العالية الخطورة  من فيروس الورم الحليمي البشري من الأسباب الأساسية الأولى للإصابة بسرطان عنق الرحم ، هذا الفيروس شائع ينتقل بالاتصال الجنسي. وحسب منظمة الصحة العالمية فإن معظم حالات العدوى الجديدة بهذا الفيروس تشفى منه المرأة تلقائيا وإذا ظل في الجسم فإن العدوى قد تؤدي إلى تطور آفة محتملة التسرطن يمكن أن تؤدي إن لم تعالج إلى الإصابة بالسرطان . ويعتبر انعدام الوعي بخطر سرطان عنق الرحم بين الناس وانعدام أو رداءة برامج تحري الآفات المنذرة بحدوث السرطان في مراحله الأولى من بين أسباب ارتفاع معدلات الإصابة والوفاة في البلدان النامية. هذا وفي إطار تفعيل المخطط الوطني للوقاية ومراقبة السرطان 2020-2029، تطلق وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، الحملة الوطنية التحسيسية حول أهمية الكشف المبكر عن سرطاني الثدي وعنق الرحم، خلال الفترة الممتدة من 25 أكتوبر إلى 25 نونبر 2021 وهي مبادرة تسعى من خلالها وزارة الصحة والحماية الاجتماعية إلى رفع الوعي الجماعي بسرطاني الثدي وعنق الرحم من أجل مكافحتهما . لذلك تدعو الوزارة جميع السيدات للتوجه إلى المراكز الصحية المخصصة للكشف عن سرطاني الثدي وعنق الرحم .

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا