Fr

سما براءة طفولة تنتصر على الوباء و تؤمن بالحياة

سما براءة طفولة تنتصر على الوباء و تؤمن بالحياة
هي من تؤمن بالحياة سما برعم صغير من فاس كان سببا في حالة الفرح التي عمت المستشفى الجامعي الحسن الثاني ، صباح يوم الاحد 12 أبريل الجاري، بعد استقبال الحدث السعيد، المتمثل في انتصار طفلة في أشهرها الأولى على الفيروس الفتاك، حيث  تماثلت للشفاء من فيروس كورونا وغادرت المستشفى الذي كانت تخضع به للعناية الطبية، حيث أمضت 16 يوما، بعد تماثلها للشفاء. نعم ، الطفلة (سما) التي لا يتجاوز عمرها 3 أشهر، تمكنت من الانتصار في الحرب الذي خاضتها ضد فيروس "كورونا" لتتمكن من التعافي منه، هي التي كانت قد ولجت المستشفى الجامعي لفاس في "حالة حرجة" بسبب "اضطرابات تنفسية حادة تسبب فيها الفيروس"، وكانت قد أخضعت للتنفس الاصطناعي بقسم الانعاش.سما خرجت منتصرة في حضن والدتها لتستشرف مستقبلا و تبعث فينا أملا.

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا