Fr

“سن اليأس ” …للرجال أيضا نصيب

“سن اليأس ” …للرجال أيضا نصيب
هبات ساخنة ، نوبات تعرق قاسية وتقلبات في المزاج وأعراض أخرى  تنم عن بلوغ المرأة  سن اليأس أي  (انقطاع الطمث) الحيض الأخير لديها، والذي عادة ما يحل  في سن ال51، ويعني دخول المرأة إلى فترة انعدام الخصوبة .  ويقصد ب"تغير الحياة" أو نقط التحول" الوقت الذي يكون فيه جسم المرأة في طور التأقلم مع الوضع الجديد قبل انقطاع الطمث أو خلاله أو بعده. كما تطرأ تغيرات هرمونية وأعراض أخرى في السنوات المؤدية إلى سن اليأس، وقد يستمر إلى ما بعده أيضا. وتشير التقديرات إلى إلى أنه مع بلوغ ال54 من العمر، يكون معظم النساء قد مررن بآخر حيض لهمن، وأصبحن في فترة ما بعد انقطاع الطمث.  ويعاني بعض النساء من انقطاع طمث طبيعي قبل سن الأربعين، وهو أمر سابق لأوانه، كما قد يطرأ سن اليأس قبل أوانه بسبب التعرض للعلاج الشعاعي أو الكيميائي للسرطان الذي تتلقاه المرأة أو بعد الخضوع لجراحة استئصال المبيضين .
الرجال أيضا يعانون من أعراض سن اليأس
وخلافا للاعتقاد السائد فقد ثبت علميا أن الرجال أيضا يعانون من أعراض سن اليأس إلا أن الفرق يكمن في أن أعراض الوصول إلى سن اليأس عند النساء سهل التشخيص على عكس الحال عند الرجال . حيث أن العادة الشهرية تتةقف، إلا أن الأمر يتطلب الكثير من التحاليل والفحوصات بالنسبة للرجال حيث يتطلب الأمر فحصا للدم لمعرفة نسبة هرمون التستوسترون في الدم إلا أنه قد تبين أن الرجال يعانون كما النساء من نفس الأعراض والتي تشمل التعرق المفرط ووارتفاع في درجات حرارة الجسم، وتقلبات في المزاج، وتسرع دقات القلب والشعور بالتوهج إضافة إلى الاحساس بالوهن والميل إلى الهمود والكآبة . وبالرغم من أن المرور من هذه المرحلة يعتبر أمرا طبيعيا إلا أن هناك من السيدات من تصاب بالهلع فور بلوغها سن اليأس فيتولد لديها تلقائيا إحساس بالنقص والدونية عن قريناتها  بغض النظر عن شعرها الهادر بالسواد وقلبها المفعم بالحياة  ويوقعها في دوامة الاكتئاب والتوتر  بسبب إغفال من حولها بحساسية هذه الفترة من عمرها . لذلك فمن المهم جدا تقديم يد المساعدة لها للتحرر من الخوف الذي يسيطر عليها في هذه الفترة بالذات  والتي تغيرت تسميتها اليوم  من سن اليأس إلى سن العطاء  ..لذلك ساعدوا بعضكم البعض وأزهروا من جديد .  
المصادر :  livre la construction sociale de la ménopause - livre 100 Questions & Answers about Menopause

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا