Fr

علاج السرطان عن طريق زرع مصانع دواء دقيقة بجسم الإنسان

علاج السرطان عن طريق زرع مصانع دواء دقيقة بجسم الإنسان

يشكل مرض السرطان أحد التحديات التي تواجهها معظم دول العالم بسبب تكاليف العلاج الباهظة والأدوية التي يصعب توفيرها في كثير من الأحيان . وحذرت منظمة الصحة العالمية من أن معدلات الإصابة بالسرطان في العالم قد ترتفع بنسبة 60% على مدار العشرين عاما القادمة ما لم يتم تعزيز العناية بالسرطان في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل.

ووفقا لأحدث الابتكارات والاختراعات الرامية إلى الحد من ارتفاع الإرتفاع الإصابة بمرض السرطان، ابتكر باحثون في الولايات المتحدة تقنية جديدة لعلاج سرطان المبايض والقولون والمستقيم عن طريق زرع مصانع دواء بحجم رأس الدبوس داخل الجسم لحقن جرعات مباشرة للقضاء على الخلايا السرطانية.

وأوضح فريق الدراسة من جامعة رايس في مدينة هيوستن الأمريكية أن التقنية تعتمد بالأساس على زرع «مصانع الأدوية» داخل الجسم لإعطاء جرعات مستمرة من مادة «إنترلوكين 2» وهي مادة طبيعية تنشط خلايا الدم البيضاء لمكافحة الخلايا السرطانية.

وأبرز الفريق أن مصانع الأدوية التي تجرى عليهم البحوث متناهية الصغر تأخذ شكل وحجم حبات صغيرة يمكن زرعها داخل الجسم من خلال جراحات بسيطة. وتحتوي كل حبة على خلايا يمكنها إنتاج مادة إنترلوكين مع تغليفها داخل وعاء خارجي لحمايتها.

وأفاد أوميد فيسيه الباحث في مجال الهندسة الحيوية أنه حال انتهاء التجارب السريرية على الفئران ستتم تجربة التقنية الجديدة على البشر وذلك خلال فترة الخريف المقبل لأن فريقه البحثي ما زال يبحث كيفية وضع برامج علاجية لمساعدة مرضى السرطان بأسرع وقت ممكن.

وتعمل «مصانع الدواء متناهية الصغر» هذه على إنتاج الدواء بشكل يومي حتى يتم القضاء على الخلايا السرطانية. وتعتمد صناعة مصانع الأدوية على مادة الإنترلوكين 2 وهي نوع من السيتوكينات، يعرف باسم عامل نمو الخلايا التائية، و ينتج بشكل خاص من قبل الخلايا التائية وخاصة الخلايا التائية المساعدة. وهو عبارة عن بروتين سكري يفرز داخل النظام المناعي للجسم يتستخدم للتعرف على الأمراض والتصدي لها.

لا يوجد أي تعليق

اترك تعليقا